قصف مكثف يستهدف إدلب بالتزامن مع لقاء الرئيسين التركي والروسي

794

تشهد مناطق شمال غربي سوريا تصاعدًا ملحوظًا في حدة القصف الذي يستهدف مناطق ريف إدلب ومصدره نظام الأسد وتسبب ذلك في حركة نزوح واضحة خصوصاً في المناطق القريبة من خطوط التماس.

ويأتي ذلك بالتزامن مع لقاء الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في روسيا ويتوقع أن يكون الملف السوري أحد أبرز القضايا المطروحة على الطاولة في هذا اللقاء الحاسم.

اقرأ أيضاً: قناة سكاي نيوز تحاول زرع الفتنة بين الأكراد والعرب في دير الزور

ومؤخراً أعلنت غرفة عمليات “الفتح المبين” عن تصديها لمحاولة تسلل لقوات حكومة الأسد على محور الملاجة بريف إدلب الجنوبي.

بدورها قامت ألوية تابعة لـ “هـ.ـيئة تحرير الشـ.ـام” بشن هجوم على مواقع عسكرية في تلة البراميل بمحيط قرية كفرتعال، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من العسكريين الحكوميين، وتدمير عدد من الآليات العسكرية.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب  اضغط هنا

يأتي هذا التصاعد في الوضع السوري في سياق تحسين العلاقات بين تركيا وروسيا، حيث من المقرر أن يتم التباحث حول الأوضاع في سوريا.

إلا أن التصاعد الحالي للأحداث يضع تحديات إضافية على الطاولة، ويجعل هذا اللقاء أكثر أهمية وحساسية من أي وقت مضى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط