ما حقيقة الأنباء حول الاتفاق بين بوتين وأردوغان على منطقة عازلة في إدلب؟

1٬445

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عبر صفحات وقنوات على تلغرام تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين تفيد بالتوصل إلى اتفاق لإنشاء منطقة عازلة في إدلب.

وقال أردوغان وفق هذه المصادر: قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري.

أسعار الكهرباء والبنزين تلحق بالخضار وتحلق عالياً في إدلب

كما أكد بوتين أنه على الجماعات المتشددة بما فيها جبهة النصرة الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح، والقوات الروسية والتركية ستراقب المنطقة المنزوعة السلاح.

وبالبحث في المصادر التركية والروسي الرسمية تبين أن بيان القمة النهائي لم يحمل أي إشارة لإنشاء منطقة عازلة في المناطق الخاضعة لسيطرة تحرير الشام في إدلب.

كما تبين أن هذه التصريحات التي تم تداولها تعود إلى 17 أيلول/ سبتمبر 2018 حين التقى أردوغان وبوتين في سوتشي لبحث مصير محافظة إدلب التي كانت تشهد حينها تصعيداً من قِبل قوات النظام وحشودات عسكرية كبيرة استعداداً لاجتياحها.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وجاء في البيان الختامي أن الرئيسين تطرقا إلى التطورات في سورية، وأكدا الأهمية الكبيرة لدفع العملية السياسية من أجل التوصل إلى حل دائم في البلاد.

وانتهت قمة سوتشي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في سوتشي لبحث عدة ملفات، منها سورية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد قال: سأبحث الوضع السوري مع نظيري التركي وما سيظهر من نتائج في هذه القمة سيحمل رياح تغيير إلى المنطقة.

وتابع: سنبحث قضايا إقليمية أيضاً في مقدمتها الأزمة السورية، فتركيا تقدم إسهاماً كبيراً في تطبيع الوضع هناك.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط