مجلس الأمن يناقش قرار تمديد دخول المساعدات الإنسانية إلى سورية

0 179

عقد مجلس الأمن الدولي مساء أمس الأربعاء جلسة بخصوص مناقشة قرار تمديد التفويض الأممي لدخول المساعدات للشمال السوري عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.

عقد مجلس الأمن الدولي مساء أمس الأربعاء جلسة بخصوص مناقشة قرار تمديد التفويض الأممي لدخول المساعدات للشمال السوري عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا.

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريش) مجلس الأمن من عواقب وخيمة في حال فشل في تمديد آلية إدخال المساعدات الإنسانية إلى سورية عبر الحدود.

في حين طالبت روسيا بإدخال المساعدات إلى شمال غرب سورية من حلب، تحت إشراف نظام الأسد بدلاً من معبر باب الهوى الذي تسيطر عليه فصائل الثوار.

وقال المندوب الروسي في مجلس الأمن: ” إنه في أبريل وفي مايو كان هناك هيئات من الأمم المتحدة لم تتمكن من الوصول لبعض المناطق بسبب شح الوقود في سورية (مناطق سيطرة نظام الأسد).”

وزعم المندوب الروسي أن سوء الأوضاع في سورية (مناطق سيطرة نظام الأسد) هو بسبب العقوبات الغربية المفروضة على نظام الأسد.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأضاف ممثل الروس أنه ينبغي احترام سيادة سورية و عدم القبول بمطالبات المنظمات غير المقنعة لتمديد آلية عمل معبر باب الهوى، لاسيما أن معظمها مرتبط بهيئة تحرير الشام، حسب زعمه.

تركيا تطالب بتمديد عمل المعبر:

وقال المندوب التركي: “من يسعون للكذب ومناصرة أهداف أخرى عليهم أن يعرفوا أن غياب هذه الآلية ستسبب بتقويض آفاق الحل السياسي وتطبيق قرار مجلس الأمن 2254”.

وأضاف: “السادة الأعضاء العالم ينظر إليكم من أجل تمديد هذه الآلية المتعلقة بإدخال المساعدات، كما أود ان أقول: إن وجود مندوب النظام السوري هنا أمر غير مقبول وهو ليس ندًا لي في هذه القاعة لأرد عليه”.

وندد ممثل تركيا باستهداف مشافي الأتارب والشفاء في عفرين، وهما من المستشفيات التي تنسق مع منظمات الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً:  ميسي يحسم قرار الاستمرار مع برشلونة الإسباني

من جانبه زعم مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة (بسام صباغ) أن تحسين الأوضاع في مناطق سيطرة نظام الأسد يتطلب رفعًا فوريًا للعقوبات المفروضة، ووقف نهب ثروات البلاد حسب ادعاءه.

الجدير بالذكر أن آلية إدخال المساعدات الإنسانية عبر معبر باب الهوى تنتهي في تموز المقبل، وتطالب العديد من الدول والمنظمات بتمديد إدخال المساعدات الإنسانية إلى شمال غرب سورية.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط