مخالفة سائق بتهمة “حمل ركاب لوجه لله” في إدلب

798

انتشرت اليوم الأحد صورة لإيصال بمخالفة صادرة عن حكومة الإنقاذ بحق سائق حمل ركاباً لوجه الله تعالى من على الطريق.

وأثارت الصورة المتداولة غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي نظراً لعدم وجود سبب لمخالفة السائق الذي أراد تأدية عمل خير لوجه الله تعالى فقط.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وكُتب في الإيصال أن التهمة: حمل ركاب لله، من على الطريق الواصل بين مدينة دارة عزة غربي حلب، وبلدة الغزاوية.

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع الصورة المتداولة بحالة من الغضب ومطالبة المسؤولين بالتوضيح ومحاسبة من قام بكتابة المخالفة.

مصادر تكشف أسباب تصعيد الهجمات الإسرائيلية في سورية

وكتب الإعلامي عبد الحميد حاج محمد على فيسبوك: ديروا بالكم حدا يطالع معه حدا لوجه الله.

تجدر الإشارة إلى أن حكومة الإنقاذ بدأت منذ أشهر معاقبة من يحمل ركاباً معه دون مقابل، كون ذلك يحول دون الصعود بباصات النقل الداخلي المملوكة لشركة زاجل وهي شركة خاصة وفق ما تدعي حكومة الإنقاذ إلا أن كثيراً من الناشطين والمصادر الإعلامية يؤكدون أنها شركة تابعة للإنقاذ على غرار شركة الكهرباء والمحروقات.

ورداً على ذلك قال مدير النقل الداخلي في المؤسسة العامة للنقل الأستاذ “أسامة معمار”: خلال الأيام الماضية زادت المديرية عدد حافلات النقل الداخلي لتسهيل تنقلات الأهالي وطلبة العلم في المناطق المحررة، وتعمل المديرية على ضبط ومتابعة عمل الكراجات تسهيلا للتنقلات وتحسين حركة الكراجات، وهنالك جولات تفتيشية على حافلات النقل باستمرار.

وأضاف: واليوم أثناء إحدى الجولات التفتيشية على الكراجات لوحظ بأن بعض سائقي الحافلات تنقل ركابا على خطوط ليست من ضمن خطوطهم المتاحة، وأثناء سؤال المفتش لسائق الحافلة كم هي الأجرة التي تتقاضاها لقاء نقل الراكب من مكانه إلى منطقته، فكان الجواب “لله” أي بدون تقاضي أجرة أبدا وهذا الكلام غير صحيح، وبدل أن يكتب المفتش مخالفة نقل ركاب من غير خط كتب “لله”، ونحن في المديرية نتعهد باستمرارنا في عملنا، وضبط عمل النقل الداخلي خدمة لأهلنا، وتسهيلا لتنقلهم في مناطق الشمال المحرر.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط