مشاتل الورد والأشجار المثمرة.. مصدر دخل في الشمال السوري

نوفة الباطي

1٬070

 

يعاني سكان الشمال السوري من الفقر بسبب الحرب والتهجير وقلة فرص العمل  بالإضافة إلى سيطرة نظام الأسد على الأراضي الزراعية التي كانت مصدر دخلهم مما دفعهم للبدء بمشاريع جديدة لكسب لقمة العيش ومن هذه المشاريع مشاتل الورد والأشجار المثمرة.

وقال أحمد مصطفى الصالح صاحب مشتل في بلدة أطمة: كنت عامل حدادة والمال الذي أجنيه لا يكفي لسد احتياجات المنزل والعائلة لأن الأجر قليل، منذ خمس سنوات خطر لي أن أنشئ بسطة لبيع الأزهار على حافة طريق، فكان الإقبال جيداً من أهالي البلدة والنازحين ليكبر تدريجياً.

وأضاف أن المشتل يضم ستة عمال ثلاثة دائمين وثلاثة يعملون بشكل مؤقت، فهو مصدر دخل لهذه العوائل ، حيث يبدأ العمل في الشهر الثاني والثالث في موسم البذار وتقليم الأشجار وزراعتها.

أما أحمد الحلاق وهو عامل في المشتل أيضاً فيقول: كنت عاملاً والدخل قليل لأجد هذه الفرصة للعمل في المشتل بشكل يومي لتحسين وضع المعيشة فأنا اقطن مع والدي ولديّ عائلة، وأعمل  هنا عشر ساعات يومياً من أجل تأمين لقمة العيش.

أما مصطفى عبد الرحمن فقد قال لنا: أعمل هنا منذ شهرين بمعدل ثماني ساعات يومياً وأجرتي في اليوم خمسين ليرة تركية ما يعادل/3/$، لدي طفلان في بعض الأحيان لا يكفي هذا المبلغ من المال لتلبية احتياجاتنا وغالباً ما استدين.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وأضاف: تعلمت أنواع الازهار والأشجار ومتى تسقى وكيف نعالجها إن مرضت وبخها بالأدوية للتخلص من الحشرات الضارة، وتقليم الأشجار ولن أتردد بفتح مشتل عند توفر المال لدي .

الورد زينة المخيمات

تقول لنا الأخت نهى من قرية معرتحرمة ريف إدلب الجنوبي: في موسم الربيع آتي إلى المشتل وأشتري الزهور لأزين بها خيمتي فالخيمة من دون زهور كالبيت بلا حياة، بسبب ارتفاع الدولار اقتصر على شراء نوع واحد.

وتعد المشاتل مصدر دخل للعديد من العوائل من السكان المحليين في أطمة لذلك فعلى جميع المنظمات والفرق تكاتف والعمل على توفير فرص عمل وتنشيط الزراعة المحلية ودعمها بكافة الطرق للتخفيف من معاناة النازحين والسكان المحليين في ظل ظروف هذه الحرب وتزايد الكثافة السكانية وتدهور الاقتصاد والمعيشة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط