مصدر يكشف عن انشقاقات في أحرار الشام ويتنبأ بانتهاء الحركة

0 921

 كشف الكاتب والمحلل السياسي السوري فراس فحام عن انشقاقات كبيرة حصلت في حركة أحرار الشام الإسلامية، مشيراً إلى إنتهاء الحركة كتنظيم مستقل سياساً وإدارياً

كشف الكاتب والمحلل السياسي السوري فراس فحام عن انشقاقات كبيرة حصلت في حركة أحرار الشام الإسلامية، مشيراً إلى إنتهاء الحركة كتنظيم مستقل سياساً وإدارياً.

وقال فحام عبر منشور على صفحته في فيسبوك إن 500 مقاتل من نخبة قوات المغاوير التابعة لأحرار الشام انشقوا عن الحركة.

وأضاف أن العناصر الذين انشقوا التحقوا بالجبهة الشامية التابعة للجيش الوطني السوري، وذلك في مناطق درع الفرات وغصن الزيتون.

وأشار الفحام إلى أن الانشقاقات وقعت داخل الحركة بعد قرارات قائد الفصيل الجديد (عامر الشيخ) وتعيينه قيادات من التيار المتمرد بقيادة (حسن صوفان)، وأبرزها تنصيب حسن عبيد قائدا عسكريا عاما.

وأكد الباحث والكاتب إلى أن قرارات قائد الحركة الجديد عامر الشيخ جاءت بعد لقاء جمعه مع أبو محمد الجولاني قائد هيئة تحرير الشام، وبتنسيق من حسن صوفان.

‏ وأضاف أنه من المتوقع أن تنشق قوات أخرى، لافتاً إلى أن العناصر المتوقع انشقاقهم يدرسون حالياً خياراتهم والفصائل التي سيلتحقون بها.

ونوه الفحام إلى أنه من سيبقى ضمن صفوف حركة أحرار الشام الإسلامية فسينضوي ضمن المجلس العسكري لإدلب الذي تهندسه هيئة تحرير الشام، حسب قوله.

وختم منشوره قائلا: “‏وبذلك تكون أحرار الشام انتهت كتنظيم مستقل سياسياً وإدارياً”.

يذكر أن الخلافات عصفت في حركة أحرار الشام قبل عدة أشهر، بين القائد الأسبق للحركة (حسن صوفان) وأنصاره، وبين قائد الحركة السابق (جابر علي باشا).

وانتهت الخلافات بتعيين (عامر الشيخ) قائداً عاما للحركة.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط