مطالبات بترحيل لاجئين سوريين مدانين بجرائم في ألمانيا

1٬374

طالب وزراء داخلية عدد من الولايات الألمانية، برئاسة وزيرة الداخلية الاتحادية نانسي فيزر، بدراسة إمكانية ترحيل لاجئين سوريين أدينوا بجرائم إلى بلادهم.

وقد دعا الوزراء فيزر إلى النظر في إمكانية دعم العودة الطوعية، بعد أن اختار 66 سوريًا هذه الخيارات للعودة إلى بلدهم.

تابعونا على صفحتنا الجديدة في فيسبوك من خلال الرابط هنـــــــــــــــــــــــا

في المقابل، أكدت متحدثة باسم المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا أن المكتب لا يدعم عودة اللاجئين إلى سوريا، بسبب الوضع الأمني الصعب.

وأشارت المتحدثة إلى أن هناك أطرافًا عدة تراقب الوضع الأمني في سوريا، من بينها المنظمة الدولية للهجرة، وليست السلطات الألمانية فحسب.

ومن جهتها، وصفت متحدثة باسم “مجلس برلين للاجئين”، مارتينا ماور، مطالب عودة اللاجئين بأنها “دعاية خطيرة”، مؤكدة على عدم إمكانية استئناف الترحيل إلى سوريا في المستقبل المنظور.

اقرأ أيضاً: الكيان الصهيوني ومعادلة القوة في المنطقة

وعبر المتحدث الرسمي لمنظمة “برو أزول” الداعمة للاجئين، طارق الأوس، عن رأيه في أن الحديث عن فحص ترحيل السوريين إلى بلادهم “خطوة غير مسؤولة”، مشيرًا إلى أن القانون يلزم بتوفير الأمان لمن يعاد قسرًا من اللاجئين في ألمانيا، وهو أمر غير ممكن في سوريا.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط