مظاهرات مستمرة.. ضد فصيل تـ.ـحرير الشام

إدلب
589

استمرت المظاهرات ضد سياسة تـ.ـحرير الشام في إدلب إذ خرجت اليوم الجمعة مظاهرات سلمية شارك فيها مدنيون وناشطون وعسكريون وشرعيون، يطالبون بإسقاط الجولاني ويرفضون سياسة احتكار القرار، والتفرد بالسلطة.

وخرجت مظاهرات عقب صلاة الجمعة في وسط إدلب ومدن وبلدات أطمة وجسر الشغور والأتارب وباتبو ومعرة مصرين وحزانو وقورقنيا سلقين وسرمدا.

وعود بالإصلاح
وأطلقت حكومة الإنقاذ وعوداً وإصلاحات عقب اجتماعات مكثفة لـلـ.ـجولاني والإنقاذ ومجلس الشورى، منها عفو عام عن المعتقلين بشروط واستثناءات، وتشكيل لجان للاستماع إلى الأهالي، وإلغاء رسوم عن الأبنية وإعفاء جزء منها وفق شروط.

اقرأ أيضاً:  مجلس الشيوخ يوافق على قانون الكبتاغون 2

كما جاءت حزمة من الوعود وبدأ العمل على تنفيذها، وهي إعادة تشكيل جهاز الأمن العام ضمن وزارة الداخلية في الإنقاذ وتشكيل مجلس استشاري أعلى للنظر في السياسات العامة والقرارات الاستراتيجية في المنطقة.

60 يوماً من الحراك
وتستمر مظاهرات الحراك منذ 60 يومًا حيث ينظمه ناشطون مدنيون، ويؤيده عسكريون وشرعيون، خاصة بعد شهادات عن عمليات تعذيب في سجون تـ.ـحرير الشام ظهرت إلى العلن منذ شباط الماضي.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

مطالب المتظاهرين
ويطالب المتظاهرون بإسقاط الجولاني ورفض سياسة احتكار القرار في الاقتصاد والسياسة والمشاريع التنموية، وإبعاد العسكر عن إدارة الشؤون المدنية والاقتصادية التي تنفذها من خلال عمليات الشراكة المقنعة بالدائرة المدنية التابعة لإقتصادية تحرير الشام و الاحتكار و سياسة الإذعان في كثير من القطاعات الزراعية والصناعية والتجارية، والإفراج عن معتقلين الرأي السياسيين، معتبرين أن الإصلاحات التي أجرتها الهيئة ومظلتها السياسة الإنقاذ لا تلبي طموحاتهم ومطالبهم.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط