معهد يونس إمرة يكشف وثائق تاريخية عن مدينة حلب

محمد عجم

0 1٬520

 

أقام معهد يونس إمرة في مدينة أعزاز معرضًا بعنوان: “كلما نتذكر الماضي نعود إلى أصلنا الموحد” وقد سُلِّط الضوء في المعرض على الحياة الاجتماعية في ولاية حلب خلال فترة حكم الدولة العثمانية.

أركان المعرض وضيوف الشرف:

وحضر المعرض مدير أرشيف الدولة التركية، ومدير معاهد يونس إمرة، ووفد من جامعات المنطقة، والمجلس المحلي في مدينة أعزاز، ومديرية الرياضة لولاية كلس، وتخلل المعرض توقيع برتوكول تعاوني بين جامعات مدينة أعزاز والمركز، ولوحات تحتوي صورًا للوثائق التي أعدها المعهد بمساعدة أرشيف الدولة التركية.

ماذا تحتوي الوثائق؟

يحتوي المعرض على اثنتين وثلاثين وثيقة عثمانية، وصور أرشيفية تكشف حياة أهل المنطقة خلال أربعة قرون أثناء حكم الدولة العثمانية.

وتتضمن الوثائق عدة نسخ لقرارات، منها (افتتاح مدارس، وترميم مساجد، وتسهيلات لتجار المنطقة، وتأمين وحماية الطرق للحجاج، وتمديد الكهرباء للولاية، وبناء الحدائق فيها).

 

حديث إدارة معهد يونس إمرة:

وصرَّح مدير معهد يونس إمرة (فكرت جاتاك): “اليوم هو يوم تاريخي في مدينة أعزاز، أقمنا معرضًا يذكرنا في أصلنا الموحَّد، تحدثنا فيه عن تاريخ مدينة حلب، وقدمنا معرضنا بحضور أربع بروفسورات، ووقعنا برتوكول مع جامعات المنطقة”.

 

وتابع: “افتتحنا مركزًا في مدينة عفرين، وإن شاء الله ستكون الحياة أفضل في هذه المناطق، وتكون الحياة الاجتماعية أفضل، والإدارة والثقافة كذلك”.

 

مشاركة المجلس المحلي في مدينة أعزاز:

وصرَّح رئيس المجلس المحلي في مدينة أعزاز: “نرى في هذا المعرض فعالية ثقافية تدفعنا لتذكر تاريخ ولاية حلب عندما كانت الدولة العثمانية ذات الطابع الإسلامي تحكم نصف العالم، وعندما تفرقنا بعد أن كنا دولة واحدة أصبحنا ضعفاء ومقسمين، لا نملك من أمرنا شيئًا”.

والجدير بالذكر أن المعهد قد افتتح مركزه الثالث والستين في مدينة عفرين بالتزامن مع معرض مدينة أعزاز

معهد يونس إمرة:

معهد يونس إمرة تأسس في أنقرة عام 2009، ويهدف إلى نشر الثقافة التركية وتعليم اللغات والفنون والحرف، وقد خرّج مايقارب 300 معلم لتعليم اللغة التركية في مدينة أعزاز خلال الربع الأول من عام 2021، ويملك المركز فروعًا في أكثر من 40 دولة حول العالم من بينها اليابان وقطر وألمانيا ومصر والسنغال وأفغانستان ولبنان وإنجلترا وإسبانيا ودول أخرى، يعمل المعهد في الفترة الأخيرة على زيادة أعماله ضمن منطقة ذرع الفرات وغصن الزيتون.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط