مقتل الشاب مصطفى جولاق على يد زملائه الأتراك في العمل بإسطنبول التركية

1٬180

توفي الشاب السوري مصطفى جولاق اللاجئ في تركيا، برصاص مجموعة من الشبان الأتراك، في مكان عمله بولاية اسطنبول التركية.

وبحسب ما نقلته قناة اورينت عن زوجة جولاق فإن زوجها توفي بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل أحد زملائه بالعمل وستة أشخاص آخرين وذلك يوم الإثنين الماضي.

روسيا تكشف أهم ما سيتم نقاشه في لقاء سوتشي بين بوتين وأردوغان

وذكرت الزوجة أن سبب الخلاف يعود إلى جدال بسيط دار بينه وبين أحد زملائه في العمل في منطقة سلطان بيلي بولاية اسطنبول، وذلك قبل يومين من وفاته.

وأشارت إلى أنه عقب الجدال تصالحا وعادت علاقتهما بين بعض، إلا أنه ويوم الإثنين، أقدم الشاب التركي مع ستة أشخاص آخرين على إطلاق النار من سلاح صيد (بومبكشن) على زوجها. والاعتداء بالضرب عليه ما أدى إلى وفاته.

وطالبت زوجة المجني عليه السلطات التركية بتحقيق العدالة بجريمة مقتل زوجها مصطفى جولاق، على يد زملائه في العمل بمدينة إسطنبول.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

وناشدت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والحكومة التركية، بالتحقيق في جريمة مقتل زوجها، وأوضحت أن المغدور أب لطفل لا يتجاوز عمره ثلاث سنوات بقي سبع سنوات ينتظره.

وأثارت الحادثة استياءً واسعاً من قبل الناشطين السوريين، مطالبين السلطات التركية بوضع حد لهذه الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها اللاجئين السوريين في تركيا بسبب العنصرية.

وخلال الأشهر القليلة الماضية تكررت حوادث مقتل سوريين على يد عنصريين أتراك، في ظل خطاب العنصرية الذي تطلقه الأحزاب المعارضة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط