مقتل مدني وجرح آخرين بعد استئناف الطيران الروسي قصف إدلب

74

استأنف الطيران الحربي الروسي غاراته الجوية اليوم الخميس الموافق 29 شباط 2024، على مناطق ريف إدلب، حيث استهدف ورشة عمال في الأطراف الغربية للمدينة بعدة غارات، مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين حتى لحظة نشر الخبر.

وأفاد نشطاء من إدلب بأن طيران الاحتلال الروسي قام بعدة غارات استهدفت ورشات لصناعة الموبيليا في الأطراف الغربية للمدينة، وشن هجمات متكررة على المنطقة بصواريخ شديدة الانفجار، مما تسبب في دمار كبير في المكان.

تابعونا على صفحتنا الجديدة في فيسبوك من خلال الرابط هنـــــــــــــــــــــــا

وتأتي هذه الغارات في سياق تصاعد الهجمات التي تشنها قوات النظام السوري وحلفاؤها، بما في ذلك روسيا والميليشيات الإيرانية، باستخدام الطائرات المسيرة الانتحارية، مما يشكل تهديدًا خطيرًا وغير مسبوقًا على حياة المدنيين في شمال غربي سوريا.

وحذرت مؤسسة الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” من أن هذه الهجمات تشكل تهديدًا مباشرًا على حياة المدنيين، وتعرض سبل عيشهم وأمنهم الغذائي للخطر، حيث تقوم بتدمير المقومات الأساسية للحياة في المنطقة.

اقرأ أيضاً: الكيان الصهيوني ومعادلة القوة في المنطقة

وفي ظل تقاعس المجتمع الدولي عن محاسبة نظام الأسد وروسيا عن جرائمهم ضد السوريين، يزداد الضغط على السكان الذين يعيشون في ظروف إنسانية صعبة بعد أكثر من 12 عامًا من الحرب، مما يجعل الوضع الإنساني في المنطقة أكثر تعقيدًا وصعوبة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط