“منظمة حظر الأسلحة الكيماوية”: داعــــ.ــش مسؤول عن هجوم كيماوي في مارع عام 2015

2٬395

أعلنت منظمة “حظر الأسلحة الكيماوية” يوم أمس الخميس عن نتائج تحقيقاتها التي تؤكد مسؤولية تنظيم “الدولة” (داعش) عن هجوم كيماوي استهدف مدينة مارع في ريف حلب عام 2015.

ووفقاً لتقرير المنظمة المطول الذي بلغ 94 صفحة، فإن “فريق التحقيق وتحديد الهوية” التابع للمنظمة قد خلص إلى أن تنظيم داعش كان وراء الهجوم الذي وقع في 1 أيلول 2015، حيث استخدم غاز الخردل السام بواسطة قذائف خاصة.

تابعونا على صفحتنا الجديدة في فيسبوك من خلال الرابط هنـــــــــــــــــــــــا

وأوضح التقرير أن الهجوم شمل استخدام مقذوفات مدفعية ثقيلة عيار 122 ملم معدلة لحمل مواد سائلة، وتسبب في تسرب مادة سوداء لزجة تشبه رائحتها رائحة الثوم من نحو 6 مقذوفات، مما تسبب في ظهور أعراض تشبه تأثيرات غاز الخردل على 11 شخصاً.

وأشار التقرير إلى أن العملية الكيماوية في مارع كانت جزءًا من عمليات عسكرية استراتيجية تم تنفيذها بأوامر مباشرة من الفرع التنفيذي لداعش، وفقاً لما أفادت به المنظمة.

اقرأ أيضاً: مفوضية اللاجئين تحدد توجهات استراتيجية لعام 2024 في سوريا

وعلّق المدير العام للمنظمة على التقرير مؤكداً أن التحقيق المستقل الذي أجراه الفريق جاء بناءً على منهجية علمية سليمة، مؤكداً استخدام داعش لغاز الخردل السام في الهجوم.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت أكثر من 222 هجوماً كيماوياً في سوريا منذ عام 2012، حيث بلغ عدد الهجمات التي نفذتها داعش خمس هجمات فقط، بينما كانت الهجمات الأخرى بتنفيذ قوات النظام السوري.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط