موقع محلي يتحدث عن اغتصاب جماعي لفتاة في سجن للشرطة العسكرية

0 495

تحدث موقع فرات بوست  المحلي عن تعرض فتاة تنحدر من مدينة الرقة تبلغ من العمر 20 عاما لعملية اغتصاب جماعي ولعدة أيام من قبل عناصر تابعين للشرطة العسكرية في سجن بمنطقة تل أبيض في الرقة.

وقال الموقع اليوم الإثنين: إن (ن، ح) البالغة من العمر 20 عاماً، وتنحدر من الرقة، تعرضت للاغتصاب عدة مرات خلال فترة سجنها لمدة 3 أشهر.

وأضاف أن الفتاة مطلقة من مواطن تركي في أورفا، وتعاني من مرض نفسي (انفصام في الشخصية) بسبب تأثيرات حادثة طلاقها العام الماضي.

تصريحات والدة الفتاة

ونقل الموقع عن أم الفتاة قولها:  أن ابنتها قررت النزول إلى الرقة لزيارة والدها المريض، وعمدت إلى تسليم الهوية التركية (الكمليك) إلى بوابة تل أبيض الحدودية في كانون الأول من عام 2020.

وتضيف الأم أنه بعد دخولها مدينة تل أبيض السورية الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري تلقت هاتفاً من ابنتها تخبرها فيه بمنعها من متابعة طريقها إلى الرقة الواقعة تحت سيطرة “قسد” بحجة عدم وجود طريق مفتوح ما بين المدينتين، ومؤكدة كذلك منعها من العودة إلى تركيا.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وتتابع الأم أن الشرطة العسكرية عرضت على ابنتها العمل كمترجمة للغة التركية التي تتقنها قراءة وكتابة، لكن لم تمض أيام على عملها هذا حتى تم إيداعها السجن دون تهمة.

وبقيت فيه 3 أشهر قبل أن تخرج بقرار من القاضي، الذي أقر عدم وجود أي تهمة بحقها.

اقرأ أيضاً: ألمانيا تفصل لاجئًا سوريًا من منصب حكومي بسبب مناصرته لفلسطين

وكشفت الأم أن معاناة ابنتها لم تقف عند هذا الحد، لتأخذها الشرطة العسكرية من السجن إلى السكن الشبابي (سكن الضباط)، وتناوب عدد من العناصر على اغتصابها على مدار الأيام التي قضتها في هذا السكن.

وما زالت فيه حتى الآن مع رفض القائمين عليه إخراجها منه بحسب كلام الأم.

الصورة التي نشرها فرات بوست لبطاقة الحماية المؤقتة الخاصة بالفتاة

وناشدت الأم السلطات التركية للعمل على كشف مصير ابنتها وإعادتها إلى منزل اهله في أورفا، ومحاسبة من أجرموا بحقها.

 

ولم تتمكن حبر حتى الآن من التأكد من صحة الخبر الذي أورته فرات بوست

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط