نداء استغاثة لثمانية أطفال في خيمة بالية على أطراف دير حسان

0 79

وجَّه ناشطون محليون من مدينة إدلب نداء استغاثة لمساندة عائلة نازحة تعيش ظروفًا صعبة جدًا بالقرب من مخيمات (دير حسان).

 

وجَّه ناشطون محليون من مدينة إدلب نداء استغاثة لمساندة عائلة نازحة تعيش ظروفًا صعبة جدًا بالقرب من مخيمات (دير حسان).

وبحسب مقطع فيديو متداول، فالأسرة مكونة من أب وأم وثمانية أطفال، ثلاثة منهم لا يستطيعون الكلام منذ ولادتهم (بُكْم).

ويظهر في المقطع خيمتهم التي تقع في أرض زراعية حصلوا على أرضيتها من قبل أحد المتبرعين، ونصبوا فوقها ما يملكون من أثاث بسيط ليناموا عليه.

أما سقف الخيمة فلا يمكن أن يحميهم من الأمطار، فهو مكون من شادر بلاستيكي وبطانيات وبه ثقوب، بحسب الناشطين.

وتقول الأم المدعوة أم شعلان  قاصةً جزء من المعاناة التي ألمت بعائلتها بكلمات قليلة: “ لم أشترِ ملابس للأولاد منذ سنتين، وقد تعبت يداي من تكرار الغسيل فضلًا عن اهتراء الملابس. ”

اقرأ أيضاً:  صورة لعلم النظام من أحد المخيمات بريف حلب تثير موجة غضب كبيرة

وتكمل أم شعلان بأنها تعاني في تأمين حاجيات أولادها وتربيتهم، خاصة أن لديها ثلاثة أبناء (بُكْم) لا يتكلمون، وهم بحاجة عناية خاصة.

الجدير بالذكر أن آلاف العوائل السورية تعاني ظروفًا مالية صعبة بسبب النزوح وخسارة أماكن سكنهم وأمتعتهم في ريف إدلب وحلب ، في ظل قلة فرص العمل وانخفاض الأجور التي يحصل عليها العامل يوميًا إن وجد العمل.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط