نظام الأسد يتهم أمريكا بتنفيذ اغتيالات طالت ضباط روس في سورية

0 59

وجّه نظام الأسد اتهامات إلى أمريكا بأنها تقف وراء عمليات تدريب تجري في سورية لمجموعات تمتهن الاغتيال.

وزعمت ماتسمى بالنيابة العسكرية التابعة لنظام الأسد، أنها توصلت إلى معلومات تؤكد وقوف أمريكا وراء عمليات تدريب إرهابيين يعملون في الاغتيالات.

وادعت نيابة الأسد أنها لا تزال تعمل لتعرف مدى تورط أجهزة المخابرات الأمريكية بشكل مباشر في إدارة تلك الهجمات أو الاغتيالات على الأرض، التي طالت ضباطًا وجنودًا في سورية بينهم ضباط روس.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وبحسب ما أوردته فإن القوات الأمريكية الموجودة في سورية تعمل على انتقاء أشخاص من العناصر الجماعات الموالية لها، ثم تقوم بنقلهم إلى قاعدة (التنف) التي تسيطر عليها القوات الأمريكية، وتعطيهم تدريبات مكثفة يشرف عليها مدربون خبراء.

منوهة إلى أنها تقوم بدراسة مختلف جوانب وجود أمريكا في سورية، وخصوصًا الجانب القانوني الذي وصلت إلى أن الوجود هو عدوان عسكري واحتلال موصوف، حسب زعم نيابة نظام الأسد العسكرية.

اقرأ أيضاً: الجبهة الوطنية تستعد لصد هجوم متوقع لنظام الأسد على إدلب

الجدير بالذكر أن القوات الأمريكية تنتشر في المنطقة الشرقية من سورية، وخصوصًا في منطقة سيطرة ميلشيا قسد، التي تتلقى دعمها من واشنطن.

ويتهم نظام الأسد القوات الأمريكية الموجودة بنهب الثروات في سورية، وخصوصًا الموارد النفطية التي تسيطر قسد على معظمها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط