نظام الأسد يقتحم درعا من عدة محاور.. وحوران تعلن النفير العام ضده

0 1٬069

 ارتقى مدني ووقع عدد من الجرحى في مدينة درعا جراء قصف ميلشيات الأسد الأحياء السكنية بقذائف الهاون صباح اليوم بعد توتر المشهد، إثر محاولة نظام الأسد اقتحام المنطقة من ثلاثة محاور.

ارتقى مدني ووقع عدد من الجرحى في مدينة درعا جراء قصف ميلشيات الأسد الأحياء السكنية بقذائف الهاون صباح اليوم بعد توتر المشهد، إثر محاولة نظام الأسد اقتحام المنطقة من ثلاثة محاور.

حيث تتعرض المدينة لهجمة بربرية من قبل قوات الفرقة الرابعة وميلشيات أخرى مساندة لها عبر منطقة (قصاد، و النخلة، والقبة) شرق المدينة، التي خسرت الفرقة الرابعة عدة عناصر فيها أثناء تصدي الثوار لهم.

وبحسب ما أفاد موقع (تجمع أحرار حوران)، فإن القصف مستمر على أحياء درعا بقذائف الهاون والدبابات وصواريخ أرض أرض.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا 

وتوفي مدني وأصيب آخرون بقصف مكثف على المدنية ، وصباح اليوم وجه الأهالي نداء استغاثة بعد إغلاق النقطة الطبية الوحيدة جراء استهدافها من قبل قناصة النظام، وإطباق الحصار بشكل كامل على المدينة.

حوران تنتفض لأجل درعا:

وذكرت مصادر محلية أن أهالي بلدات وقرى في منطقة حوران أعلنوا تضامنهم مع مدينة درعا ضد نظام الأسد ، حيث نشر شبان من مدينة نوى بيانًا مصورًا أظهروا فيه استعدادهم لضرب نقاط النظام وحواجزه بحال التصعيد ضد درعا.

وقد تتعرض بعدها حواجز لنظام الأسد في بلدة (صيدا، ونوى، وطريق السهوة غصم) لاستهداف من قبل ثوار حوارن بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

اقرأ أيضاً:  عقوبات أمريكية على كيانات تابعة للأسد وفصيل في الجيش الوطني!

يذكر أن اللجان المركزية في درعا لم تستطع التوصل لأي اتفاق مع نظام الأسد الذي يصر ضباطه على فرض السطوة الأمنية على درعا بشكل كامل وإعادة المفارز الأمنية والحواجز اليها، مما أدى إلى تفجر الموقف، وسط رفض تام لأهالي درعا عودة المخابرات والأمن لتسيير أمور المدينة وتفضيلهم التهجير أو الحرب دون ذلك.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط