نقابة المحامين الأحرار تنفذ ورشة تدريبية قانونية لضباط الجيش الوطني ضمن القانون الإنساني

عبد الحميد حاج محمد

0 105

   أقامت نقابة المحامين السوريين الأحرار ورشة تدريبية قانونية استهدفت كوادر الجيش الوطني السوري، حول حقوق الأسرى والمعتقلين ضمن القانون الإنساني الدولي.

أقامت نقابة المحامين السوريين الأحرار ورشة تدريبية قانونية استهدفت كوادر الجيش الوطني السوري، حول حقوق الأسرى والمعتقلين ضمن القانون الإنساني الدولي.

ونفذت نقابة المحامين الأحرار الورشة يوم أمس الإثنين وحملت عنوان: “الحرية لكل المعتقلين في سورية”، وذلك بالتعاون مع الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين.

وقدَّم المحامون خلال الورشة التي حضرها ضباط في الجيش الوطني ضمن (فليق المجد)، استعراضًا للقانون الإنساني الدولي في السياق السوري، وأهم القواعد القانونية الخاصة باتفاقيات جنيف المتعلقة بحقوق أسرى الحرب وآليات التعامل مع المدنيين أثناء العمليات العسكرية.

كما تطرقت الورشة إلى استعراض مفهوم النزاع المسلح الدولي وغير الدولي، وتطبيق القواعد القانونية الدولية، إضافة إلى المراسيم في ذلك.

وقال رئيس الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين المحامي (فهد الموسى) لصحيفة حبر: ” الورشة حملت عنوان: (الحرية لكل المعتقلين في سورية) ، و استهدفت السادة الضباط الأحرار في فيلق المجد من الجيش الوطني السوري” .

وأضاف أن “هذه الورشات هي رافد مهم يضاف إلى خبرات الضباط الأحرار في الجيش الوطني، في ظل الظروف الحالية” .

وأشار الموسى إلى أنها تأتي في وقت يتعرض فيه الجيش الوطني لهجمة إعلامية بهدف تشويه هذه المؤسسة التي بذلت التضحيات دفاعا عن الثورة.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأكد أن الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين لن تسكت عن خطأ أو تجاوز يتم ارتكابه، وستكون دائمًا مستعدين للتصدي القانوني والمهني.

ولفت إلى أن جميع المعتقلين في سجون نظام الأسد أو الميلشيات الانفصالية هم أمانة في أعناق الهيئة السورية، وسيواصلون الكفاح لأجل تحرير آخر معتقل مغيب في السجون.

من جانبه قال القائد العسكري لفيلق المجد في الجيش الوطني العقيد ياسر عبد الرحيم: “تشرفنا في هذا اليوم بحضور ورشة تدريبية عملية قانونية أعدتها نقابة المحامين الأحرار وبالتنسيق مع الهيئة السورية لفك الأسرى والمعتقلين”.

وأضاف في تصريح لصحيفة حبر أن “هذه الورشة أصبحت أحد أهم الاحتياجات في وقتنا في وقتنا الحالي، بسبب الهجمة الإعلامية الشرسة التي نتعرض لها كجيش وطني، والتي يقف وراءها أعداء أطهر ثورة في تاريخنا المعاصر”.

عزم تتوعد بمحاسبة مهددي أمن المنطقة من أفراد الجيش الوطني

وتابع عبد الرحيم:” من منبركم نخاطب أهلنا وعزوتنا وذوي المعتقلين في السجون الظلامية الأسدية، وغيرها من الزنازين القذرة لقوى الانفصاليين، ونقول لهم: إننا في الجيش الوطني السوري لن نألوا جهدًا، ولن ندخر وسعًا للمضي قدمًا نحو تحرير جميع المعتقلين سواء في ميادين المعارك أو في المحافل الدولية”.

يذكر أن نقابة المحامين الأحرار نفذت في يوليو الماضي ورشة تدريبية لعدد من قيادات وضباط الجيش الوطني في القانون الإنساني الدولي، وذلك بهدف رفع كفاءة ضباط الجيش الوطني.

   أقامت نقابة المحامين السوريين الأحرار ورشة تدريبية قانونية استهدفت كوادر الجيش الوطني السوري، حول حقوق الأسرى والمعتقلين ضمن القانون الإنساني الدولي.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط