هدنة مؤقتة في السويداء لإجراء مفاوضات بعد اشتباكات عنيفة

1٬055

توصلت الفصائل المحلية وقوات الأسد في مدينة السويداء جنوبي سوريا إلى “هدنة مؤقتة” لإجراء مفاوضات، بناء على طلب وسطاء من أهالي المحافظة، بعد اشتباكات عنيفة شهدتها الليلة الماضية، وأسفرت عن إصابات من الطرفين.

وقالت شبكة “السويداء 24” المحلية، الاثنين، إن الوسطاء وعدوا بالسعي إلى اتفاق يضمن انسحاب الحاجز الأمني الجديد المتموضع عند دوار العنقود بمدينة السويداء، وهو المطلب الذي تصر عليه الفصائل.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

وأكد مصدر محلي وجود مطالبات بضمانة الجانب الروسي لانسحاب الحاجز الأمني، وعدم إنشاء أي حاجز جديد داخل السويداء، بسبب “انعدام الثقة بدور هذه الحواجز”.

وأشار المصدر إلى تفاوت الردود التي نقلها الوسطاء عن لسان المسؤولين، بين رفض طلب إزالة الحاجز، والتأكيد على أن نشره كان بطلب من بعض أهالي مدينة السويداء، وأخرى تدعو للتهدئة.

وحذر مصدر في الفصائل المحلية من أن عدم تجاوب نظام الأسد مع مطلب سحب الحاجز سيفتح الباب أمام “تصعيد أكبر” في الساعات القادمة، يفوق ما شهدته المدينة من اشتباكات مساء الأحد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط