هذا ما اشترطه نظام الأسد لوقف الحملة العسكرية على درعا البلد

0 652

مايزال نظام الأسد مستمرًا في حملته العسكرية على درعا البلد، رغم وجود التهدئة والمفاوضات القائمة بينه وبين اللجنة المركزية لأبناء درعا.

مايزال نظام الأسد مستمرًا في حملته العسكرية على درعا البلد، رغم وجود التهدئة والمفاوضات القائمة بينه وبين اللجنة المركزية لأبناء درعا.

إلا أن نظام الأسد ما يزال يصرُّ على تهجير عدد من المقاتلين من أبناء مدينة درعا البلد إلى الشمال السوري، وذلك عقب التطورات الأخيرة التي شهدتها محافظة درعا جنوب سورية.

وقال تجمع أحرار حوران ليل أمس السبت: “انتهت جلسة التفاوض بين اللجنة المركزية وضباط النظام السوري، وسط إصرار النظام على تهجير عدد من المقاتلين من أبناء درعا البلد إلى الشمال السوري”.

وأضاف التجمع أن نظام الأسد وضع ذلك شرطًا أساسيًا لوقف الحملة العسكرية على مدينة درعا.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا 

إضافة إلى ذلك أعطت جنة نظام الأسد المفاوضة مهلة للجنة المركزية للرد حتى صباح اليوم الأحد.

وحتى لحظة إعداد الخبر، لم يتم الإعلان عن إتمام الاتفاق بين اللجنة المركزية وبين نظام الأسد بخصوص تهجير عدد من المقاتلين إلى درعا.

ويوم أمس السبت خرقت قوات الأسد اتفاقية التهدئة التي توصلت إليها مع لجان حوران المركزية بخصوص المواجهات العسكرية في أحياء درعا البلد، وذلك عن طريق قصفها الأحياء السكنية بدرعا البلد.

اقرأ أيضاً:  الشرتح يتحدث عن إجراء مصالحة مع بشار الأسد ويدعوه لقصف إدلب!

وعادت عدة عائلات النازحة إلى مدينة درعا البلد بعد أيام على نزوحهم إلى درعا المحطة بفعل قصف قوات النظام على أحياء درعا البلد.

وخلال الأيام الماضية شهدت منطقة درعا توترًا عسكريًا كبيرًا، بين أبناء درعا وقوات الأسد وذلك عقب محاولتها اقتحام درعا البلد ليقوم شبان درعا بالهجوم على حواجز نظام الأسد والسيطرة على عشرات الحواجز والنقاط العسكرية في منطقة درعا.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط