وفاة أبرز ضباط حافظ الأسد.. علي حيدر بعد مسيرة حافلة في الإجرام

747

لقي الضابط السابق لدى نظام الأسد علي حيدر مصرعه صباح اليوم الجمعة، عن عمر ناهز 90 عاماً، قضى معظمها كأحد الضباط المقربين من حافظ الأسد.

ونعى أقرباء حيدر الضابط السابق لدى نظام الأسد، وفاته اليوم الجمعة، دون أي حديث أو إعلان من قبل نظام الأسد أو إعلامه الرسمي.

الجمارك المصرية تصدر قراراً بتشديد الرقابة على البضائع القادمة من سورية ولبنان

وينحدر حيدر قرية بيت ياشوط في مدينة جبلة بمحافظة اللاذقية، وهو من مواليد 1932، وانضم إلى حزب البعث منذ أن كان طالبا، وبعدها التحق بالكلية الحربية.

وتدرج حيدر في الرتب، حتى تسلم قيادة القوات الخاصة السورية عام 1968، والتي بقي قائداً لها لفترة تقدر بـ26 عامًا، ارتكب خلالها عشرات الجرائم والمجازر والانتهاكات بحق السوريين.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

ودعم المدعو حيدر حافظ الأسد خلال انقلابه العسكري، الذي أفضى إلى تسلمه السلطة عام 1970، ليصبح أحد الأشخاص البارزين لدى نظام الأسد، وأحد أهم الشخصيات الموالية لحافظ.

وشارك المجرم حيدر هو وعناصره في القوات الخاصة في مجزرة حماة عام 1982، وذلك إلى جانب سرايا الدفاع التي كان يقودها رفعت الأسد، إضافة إلى ذلك عشرات الجرائم والمجازر التي ارتكبها في لبنان كجزء من التدخل السوري في الحرب الأهلية اللبنانية.

وفي العام 1994، أبعد حافظ الأسد علي حيدر من منصبه، وأمر باعتقاله، ليخرج بعد فترة وجيزة دون ذكر الأسباب، إلا أن مصادر تحدثت أن الإبعاد جاء لانتقاده حافظ الأسد باستدعاء بشار الأسد بعد وفاة شقيقه باسل، وذلك لتهيئته للحكم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط