وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية في تحطم مروحية

202

أعلنت السلطات الإيرانية اليوم الاثنين وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين الآخرين، إثر تحطم مروحية كانت تقلهم في محافظة أذربيجان الشرقية شمال غربي إيران أمس الأحد.

وأكد التلفزيون الرسمي الإيراني نبأ وفاة رئيسي وعبد اللهيان في الحادث، كما أقر محسن منصوري نائب الرئيس الإيراني الخبر عبر منصة “إكس” (تويتر سابقاً).

ووقعت الحادثة في منطقة جلفا الجبلية الوعرة وسط ظروف جوية قاسية، أثناء عودة الرئيس من حفل تدشين سد مشترك على نهر آراس الحدودي مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب اضغط هنا

وشاركت عشرات فرق الإنقاذ في عملية البحث التي تأثرت بوجود ضباب كثيف ورياح شديدة، مما صعّب من مهمة العثور على المروحية وأفرادها.

وكان إبراهيم رئيسي، البالغ من العمر 63 عامًا، قد تولى منصب رئيس الجمهورية الإيرانية في عام 2021 خلفًا لحسن روحاني.

وقد شغل مناصب عدة في المؤسسة القضائية قبل أن يصبح رئيسًا لها، وأقام علاقات قوية مع المرشد الأعلى علي خامنئي. في عام 2016، تم تعيينه مسؤولاً عن مؤسسة “آستان قدس رضوي”، وهي مؤسسة وقفية دينية ذات ميزانية ضخمة وأذرع اقتصادية متعددة.

 

ترشح رئيسي للانتخابات الرئاسية في عام 2017 كممثل لحزب المحافظين، إلا أنه خسر أمام حسن روحاني. وفي عام 2019، تولى رئاسة السلطة القضائية ورفع شعار مكافحة الفساد، مستهدفًا العديد من السياسيين بتهم سوء التسيير.

وفي انتخابات 2021، جعل رئيسي شعار حملته “عدو المفسدين”، وهو ما ساعده في كسب دعم واسع والفوز بالرئاسة بنسبة 62%.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط