وقفات احتجاجية للأهالي في ريف حلب ومطالب بدعم قطاع التعليم

0 1٬405

خرجت عدة مظاهرات في مدن أعزاز والباب وعفرين بريف حلب الشمالي والغربي، اليوم الخميس، مطالبين بدعم قطاع التعليم وتضامنًا مع المعلّمين الذين أعلنوا إضرابهم احتجاجًا على تدنّي رواتبهم.
خرجت عدة مظاهرات في مدن أعزاز والباب وعفرين بريف حلب الشمالي والغربي، اليوم الخميس، مطالبين بدعم قطاع التعليم وتضامنًا مع المعلّمين الذين أعلنوا إضرابهم احتجاجًا على تدنّي رواتبهم.

وذكرت مصادر محلية وإعلامية بأن بعض الأهالي خرجوا في اعتصامات أمام مديرية التربية والتعليم التابعة للحكومة المؤقتة في عفرين، مطالبين برفع أجور المعلمين لتحسين الوضع المعاشي.

وعبر المتظاهرين عن غضبهم من تدني المُنحة التي تُقدّم لهم والتي تقدر ب 750 ليرة تركيّة، مبينين بأنها لا تكفيهم لمدة أسبوع في الظروف المعيشية الراهنة والغلاء في أسعار المواد بمناطق شمال غربي سورية.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

إضراب المعلمين عن الدوام في المدارس:

وكان المعلّمون قد أضربوا عن الذهاب إلى المدارس ليوم واحد في مناطق سيطرة الجيش الوطني السوري بريف حلب، حتى تنفيذ مطالبهم المتضمنة زيادة الرواتب ورفعها إلى ألفي ليرة تركيّة.

وتدعم تركيا العملية التعليمية في المنطقة وتمنح الرواتب حصرا بالليرة التركية.

وشارك ناشطون على صفحاتهم هاشتاغ: (مع المعلمين )، مشيرين إلى أن متوسط دخل العائلة في الشمال السوري يتخطي 1800 ليرة تركية، فيما لايتخطى راتب المعلم 800 ليرة تركية.

 إضراب عام لمدرسين في ريف حلب الشمالي نتيجة تدني رواتبهم المعيشية

وأعلنت عشرات المدارس في مدن وبلدات مناطق الباب وأعزاز وعفرين عن إغلاق أبوابها، اليوم، كخطوة من الكوادر التعليمية لتحقيق مطالبهم في تحسين راتبهم الشهري الذي لا يتخطى الـ85 دولارًا (750 ليرة تركية).

ويشتكي الأهالي في مدينة عفرين من ازدحام المدارس واكتظاظها بالطلبة في ظل تفشي فيروس كورونا (كوفيد 19 )، ويطالبون بتجهيز مدارس أُخرى بسبب امتلاء الصفوف فوق طاقتها.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط