ياسر العظمة: الناس بلا كرامة ولا قيمة لرأيهم في سورية

480

أطلق الفنان السوري ياسر العظمة تصريحاً تحدث فيه عن السبب وراء هجرة السوريين خارج البلاد موجهاً سهام نقده لنظام الأسد في صورة غريبة عنه.

وانتقد العظمة تدهور الأوضاع في مناطق سيطرة النظام السوري، مؤكداً أن تردي الواقع المعيشي أجبر السوريين على الهجرة وركوب قوارب الموت لكنه لم يذكر شيئاً عن قصف المدنيين و استخدام الاسلحة ضد السوريين.

العقبات الأمريكية أمام التطبيع التركي مع الأسد

وذكر العظمة خلال حلقة من برنامجه الذي يبثه على قناته بموقع يوتيوب أن شعور المواطنين بأنهم كمالة عدد وليس لهم كرامة وليس لرأيهم قيمة في بلادهم دفعهم نحو الهجرة.

وأضاف أن المدنيين في سوريا يهاجرون من أجل تحسين ظروف المعيشة، ليس كرهاً في الوطن، لأنهم وجدوا في الهجرة الخلاص من الاقتصاد المنهار والفقر والتخلف.

وتحدث العظمة عن غياب الأمن والأمان وإعادة الإعمار في سوريا بعد نهاية الحرب والانتصار على الإرهاب كما يقولون منتقداً الدول الصديقة لأنها لم تدعم البلاد اقتصادياً “حتى لو حبة قمح أو نقطة بنزين”، وسط صمت المسؤولين في البلاد عما يحدث حسب وصفه.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

كما أن المسؤولين في سوريا يتذرعون بالحصار الاقتصادي، عند سؤالهم عن إعادة الإعمار، ويزيدون الطين بلة بتصريحاتهم عن انقطاع الكهرباء والوقود والغاز.

وأشار العظمة إلى أنه يشعر خلال زيارة بلاده بأنها لم تعد ترحب به، بعدما أصبحت مدنها كئيبة حزينة بسبب هجرة الشبان منها.

وتعد هذه المرة التي ينتقد بها ياسر العظمة ولو على خجل الأوضاع المعيشية منذ عودته إلى سورية حيث عرف بحيادته وعدم انتقاده لنظام الأسد على الرغم من الجرائم التي ارتكبها بحق السوريين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط