يسرق البيانات الحساسة…واتساب يحذر من تطبيق خطير

941

أطلق مدير التطبيق العالمي واتساب تحذيراً  لمستخدمي أجهزة الهاتف المحمول التي تعمل بنظام أندرويد من تطبيق خطير يمكنه سرقة كل البيانات الحساسة.

وقال رئيس واتساب (ويل كاثكارت): إنه يجب على المستخدمين الحذر من تطبيق على أندرويد مليء بالبرامج الضارة يسمى “هاي واتساب” (Hey WhatsApp) مؤكداً أنه خاص بمطور “هاي مودز” وفق ما نقل موقع إكسبرس

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هناِ

ودعا مدير التطبيق إلى حذف هذا التطبيق قائلاً إنه قد يبدو غير ضار في البداية لكنه مصمم لسرقة البيانات الشخصية الحساسة المخزنة على هواتف أندرويد، مضيفاً أنه تم العثور على التطبيق خارج متجر غوغل بلاي، لكن لحسن الحظ يمكن لغوغل بلاي بروتيكت الآن اكتشاف وتعطيل هذه الإصدارات الضارة والمزيفة من واتساب.

بشجار مسلح.. وفاة طفل سوري في غازي عنتاب التركية

وبيّن رئيس واتساب أنه إذا كان لدى المستخدمين تطبيق مضاد فيروسات مجاني شرعي على هاتفهم فيجب عندها إجراء فحص للتحقق مما إذا كان قد تم تحميل أي برامج ضارة إضافية على جهازهم.

كما ذكّر كاثكارت المستخدمين بأن تنزيل نسخة مزيفة أو معدلة من واتساب ليست فكرة جيدة أبداً لأن هذه التطبيقات تبدو للوهلة الأولى غير ضارة لكنها قد تعمل على الالتفاف حول ضمانات الخصوصية والأمان.

 

ويوم أمس أعلن تطبيق واتساب عن ميزة جديدة تساعد أولئك الذين لا وقت لديهم للرد على الرسائل فوراً، أثناء استخدام التطبيق على أجهزة الكمبيوتر.

وبحسب موقع “WABetainfo” فإن الميزة الجديدة هي الرد السريع على الرسائل الواردة إلى المستخدمين، الذين يستعملون نسخة أجهزة الكمبيوتر المكتبية من التطبيق.

وكشف الموقع أن القدرة على توجيه الرد السريع على الرسائل متاح للمستخدمين الذين ثبتوا التحديث الأخير لتطبيق “واتساب” من متجر “ميكروسوفت”.

وكان تطبيق واتساب قد أطلق ميزات جديدة لتحسين التطبيق وتقديم خدمة أفضل للمستخدمين.

وتنبع أهمية هذه الميزة، لكون نسخة أجهزة الكمبيوتر المكتبية من تطبيق “واتساب” مصممة بطريقة لا تحتوي هذه الميزة.

وأوضح الموقع أن الميزة الجديدة ستتيح للمستخدمين توجيه رد على الآخرين، عبر الكتابة في صندوق تنبيهات (notification) يظهر على الشاشة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط