جريمة مروعة ارتكبتها قوات الأسد في حمص تكشفها جثة جندي روسي

2٬418

نشرت وكالة أوكرانية معلومات عن جريمة مروعة ارتكبتها قوات الأسد في حمص حيث عُثر على صور عُثر بهاتف محمول يعود لأحد الجنود الروس في أوكرانيا.

وقالت شبكة تورونتو الأوكرانية في تحقيق مثور اعتمدت فيه على بطاقة ذاكرة عثر عليها جنود أوكران في هاتف جندي روسي يدعى دينيس ماتفيف يتبع قوات البحرية الروسية وبالأخص لواء النخبة 155: إن البطاقة تضمّنت صوراً وتسجيلات للعسكري الروسي أثناء مشاركته بالقتال في أوكرانيا وتنقله بين جبهات القتال.

اقرأ أيضاً: اتفاق اقتصادي بين إيران ونظام الأسد بصلاحيات واسعة

كما تتضمّن التسجيلات لقطات ذات طابع جنسي التقطها بنفسه وصور وتسجيلات توثّق مشاركته في القتال في سوريا عام 2016 إلى جانب قوات الأسد.

جريمة مروعة في حمص

وتحتوي البطاقة على سلسلة من الصور توثق مشاركته لمجموعة من عناصر قوات الأسد في قطع رأس شخص مجهول الهوية في ريف حمص الشرقي يعود تاريخ التقاطها إلى 9 من شهر كانون الأول من العام 2016.

وعمد معدّو التحقيق إلى تحديد مكان ارتكاب تلك الجريمة باستخدام خرائط غوغل ومطابقتها مع التضاريس الجغرافية التي ظهرت في الصور كما حددوا أن الجريمة ارتكبت قرب صوامع تدمر التي كانت تتخذ منها ميليشيا أسد وروسيا نقطة تمركز في عملياتها هناك.

وكانت وسائل إعلام روسية “نوفايا غازيتا” وثقت إقدام ميليشيا فاغنر على قطع أطراف ورأس سوري بمطرقة وإضرام النار بجثته في حادثة تعود للعام

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط