رداً على قصف حلب ودمشق..نظام الأسد يدعو لمعاقبة الرياضة الإسرائيلية

823

أصدر اتحاد كرة القدم التابع لنظام الأسد بياناً عبر حساباته على منصات التواصل الاجتماعي، الأحد، طالب من خلاله المجتمع الرياضي الدولي باتخاذ “موقف حاسم” لوقف العدوان على قطاع غزة من قِبل الجيش الإسرائيلي.

ودعا اتحاد اللعبة الشعبية الأولى في سوريا المجتمع الرياضي الدولي إلى فرض عقوبات على الرياضة الإسرائيلية، وإبعاد منتخباتها وأنديتها ولاعبيها وممثليها عن أي بطولات أو تجمعات.

وجاء ذلك بعد استهداف إسرائيل لمواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد في حلب ودمشق حيث أدى ذلك إلى خسائر مادية ومقتل قيادي عسكري إيراني رفيع المستوى هو رضى موسوي.

وقال الاتحاد التابع للنظام: نؤكد على أن يتبنى المجتمع الرياضي الدولي بكافة مؤسساته وهيئاته موقفاً صريحاً وواضحاً من العدوان البربري والوحشي، والانتهاكات اللإنسانية التي يرتكبها جيش الاحتلال في فلسطين، وذلك من خلال دوره المؤثر ورسالته النبيلة لحماية المدنيين والأبرياء…، حسب قوله.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب  اضغط هنا

وقال الاتحاد  يجب فرض عقوبات مشددة ورداعة على الاتحادات الرياضية في كيان الاحتلال، وعزلها بشكل كامل وفوري عن المجتمع الرياضي الدولي، وإبعاد وتجميد المنتخبات والأندية واللاعبين وممثلي الكيان الغاشم عن أي بطولات أو تجمعات، وذلك لحين انصياع دولة الاحتلال للمطالبات الدولية، بوقف الاعتداءات والجرائم البشعة بحق الأطفال والنساء والمدنيين العزل، ووقف تهجير الفلسطينيين، وتوفير ممرات آمنة لتدفق المساعدات الإنسانية العاجلة إليهم”، حسب تعبيره.

وتابع الاتحاد أن “ما يطالب به الاتحاد هو خطوة في وجه التجاهل الصارخ للقوانين، وللمبادئ الأخلاقية والإنسانية، والذي أدى لتدمير المنشآت الرياضية في قطاع غزة، وإيذاء المدنيين والأطفال الأبرياء، في سعي مستمر للاحتلال لتجريد المنشآت الرياضية من هدفها الأسمى بكونها مساحات للفرح والأمل”، على حد قوله.ط

اقرأ أيضاً: دمشق سابع أسوأ مدينة في العالم

وأكمل الاتحاد: “يطالب الاتحاد، الاتحادات واللجان الرياضية الدولية والقارية بضرورة نصرة الإنسانية والقضايا الاجتماعية، وحماية المعتقدات والأقليات، ونبذ العنف والظلم وكافة أشكال التمييز العنصري بحق أبناء الشعب الفلسطيني”، مؤكداً على ضرورة الضغط لوقف الحرب على غزة و”العدوان” على الأراضي الفلسطينية “المحتلة”.

وأثارت مطالبة النظام بمعاقبة الرياضة الإسرائيلية سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما في ظل صمت النظام عن الغارات وعدم القيام برد فعل عسكري بل يكتفي فقط بالاحتفاظ بحق الرد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط