زكور يوجه اتهامات للجــ.ولاني بعد مظاهرات إدلب

1٬677

دعا القيادي السابق في “هيئة تحرير الشام”، “أبو أحمد زكور”، قائد الهيئة “أبو محمد الجــ.ولاني” للاستقالة، وعدم سحب المناطق المحررة إلى المجهول.

واتهم زكور الجولاني بالتنصل من المسؤولية والتصرف بكبرياء واستعلاء في مواجهة الأزمة الأخيرة.

وأشار زكور إلى تراكم الأزمات والمصائب التي شهدتها الهيئة تحت قيادة الجــ.ولاني، من اعتقالات للقادة العسكريين وتشويه سمعتهم باتهامهم بالعمالة.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على واتساب  اضغط هنا

وفي تغريداته، أكد زكور أنه نصح الجولاني وحذّره من تصرفاته، لكنه استمر في تجاهل الأمور والتعامل بتجاهل مع الجرائم المنظمة التي تورط فيها.

وحذر من استمرار هذا التصعيد وتفاقم الأوضاع، مشيراً إلى حراك شعبي يطالب بعزل الجولاني وإصلاحات جذرية في هيئة تحرير الشام.

وأوضح زكور أن الجــ.ولاني يتجاهل المطالب المشروعة ويحاول تقييد المشكلة بقيادات من الدرجة الثالثة وما دون. وهو ما يعكس استمراره في السياسات القمعية والاستبدادية.

اقرأ أيضاً: ارتفاع كبير في معدلات السرقة في دمشق

وأكد أهمية الحفاظ على وحدة المعارضة في إدلب وتنظيف المؤسسات من الفساد والتجاوزات الأمنية والاقتصادية.

وشهدت مدينة إدلب وريفها مظاهرات ضد هيئة تحــ.رير الــ.شام وحكومة الإنقاذ وطالبت بالإصلاح وتغيير سياسة الحكومة حيال بعض الأمور كما طالبت بتغيير الجــ.ولاني.

اتهامات زكور

وكانت الهيئة قد وجهت اتهامات لزكور عبر بيان جاء فيه: أنه بعد اعتقال أبي ماريا القحطاني، في سياق التحقيقات الجارية في قضية (خلايا الاختراق لصالح بعض الدول) وتبين لنا ضلوع أبي ماريا في العديد من قضايا الفساد والابتزاز المالي لعدد من التجار في المحرر وقد قمنا بالجلوس مع كثيرٍ من التجار، لنتبين الحقيقة، ونعيد الحقوق لأصحابها، وقمنا بإرجاع الحقوق في كل ما وصلنا من قضايا، وتبين لنا فيها استحقاق أصحابها.

وكشف أنه في أثناء ذلك؛ ورد اسم أبي أحمد زكور إلى جانب أبي ماريا فيما يخص بعض قضايا الفساد المالي، وقد كان زكور لا يزال مقيماً في مناطقنا فتم استدعاؤه ومساءلته، ثم جرى عزله من منصبه في سياق الترتيب لمحاكمته، كما ورد اسمه عقبها مباشرةً في سياق التحقيقات الأمنية الجارية، ففرّ إلى ريف حلب الشمالي ورفض الحضور  وبدأ بإظهار نفسه بصيغة وصورة جديدة، تقوم على تجميل نفسه من خلال ذمّ الجماعة، وحين رفض المجيء قررنا اعتقاله بالقوة، وحصل ما حصل مما هو معروف.

حل الهيئة

وقالت مصادر إعلامية إن هيئة تحريـــ.ر الشــ.ام تتجه إلى شكل آخر من التشكيلات العسكرية يتضمن ثلاثة فيالق تعاد هيكلة أو توزيع الألوية الحالية عليها، ومن ثم تتبع الفيالق الثلاثة المزمع إحداثها لوزارة الدفاع، تم تأجيل الإعلان عنها مرات عدة.

وتوقعت أن يتم الإسراع في ذلك الإعلان ليكون مظلة للهيكلية الجديدة للجناح العسكري الذي ربما تمثل هيكلته تحت مظلة وزارة الدفاع إنهاء اسم هيئة تحرير الشام كفصيل عسكري مقاتل.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط