الجندرما التركية تنهي حياة شاب على الحدود مع إدلب

0 116

فارق شاب سوري الحياة مساء أمس الإثنين متأثرًا بجراح تعرضه للضرب المميت على يد الجندرما التركية .

فارق شاب سوري الحياة مساء أمس الإثنين متأثرًا بجراح تعرضه للضرب المميت على يد الجندرما التركية .

وحسبما نقلت وسائل إعلام محلية، فإن الجندرما التركية ضربت الشاب (حسن محمد الفتيان) قرب سد الصداقة قرب منطقة العلاني في ريف مدينة سلقين .

وأضافت بأن ذلك تم بعد أن اعتدت عليه بالضرب المميت، حيث ألقت القبض عليه أثناء محاولته العبور إلى تركيا مع مجموعة من المهربين .

وكشفت أن الفتيان توفي قبل وصوله إلى أحد مشافي إدلب بعد أن قام أهله بإسعافه.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وحسبما نوهت فإن إصابات الفتيان تركزت على رئتيه التي أصيبت، إضافة إلى كليته التي أصيبت أيضًا بكدمات مميتة أدت إلى نقص الأكسجة ومن ثم وفاته.

وينحدر (حسن الفتيان) من قرية المشيرفة الحدودية التابعة لمنطقة سلقين بريف إدلب الغربي .

اعتداءات مشابهة:

وليست المرة الأولى التي يتعرض بها مدنيون سوريون للاعتداءات والقتل على أيدي الجندرما التركية في المناطق الحدودية مع تركيا.

ففي منتصف الشهر الماضي أنهت الجندرما حياة شاب من أبناء قرية (بزابور) في جبل الزاوية أثناء محاولته الدخول إلى تركيا .

اقرأ أيضاً:  مصادر عسكرية وإعلامية تتحدث عن قرب معركة إدلب

وبحسب توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، بلغ تعداد المدنيين السوريين الذين استشهدوا برصاص قوات (الجندرما) منذ انطلاق الثورة السورية إلى 475 مدنيًا، من بينهم 86 طفلاً دون الثامنة عشر، و 45 مواطنة فوق سن الـ18.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط