الرمانة اليدوية ثقافة جديدة لحل الخلافات بمناطق الأسد

0 1٬608

في استمرار لجرائم القتل بالقنابل، لقي شاب مصرعه وأصيب أخوه في بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي جراء انفجار رمانة يدوية.

في استمرار لجرائم القتل بالقنابل، لقي شاب مصرعه وأصيب أخوه في بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي جراء انفجار رمانة يدوية.

وبحسب ما نقلت وكالات عن مخفر الشرطة، وقعت الجريمة جراء خلاف بين مربي خيول، وتطور لعراك وتهديد أحد الأطراف للآخر، وفي هذه الأثناء حاول شقيقه منعه من استخدام القنبلة لتنفجر وتقتل أحدمها وتصيب الآخر بإصابات بليغة، بعد أن فشلت محاولة الإنقاذ بإسعافهما إلى مشافي دمشق ليفارق الحياة ويصاب الأخ بشكل خطير بعدة شظايا.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

جنون القنابل:

ولم تشر المصادر إلى خلفية الشخص صاحب القنبلة بانتظار المزيد من التفاصيل التي كشف سابقًا عن تورط شبيحة الأسد بحوادث قتل مماثلة في كل من طرطوس ودمشق خلال شهر من الآن.

ولكن حالة التهديد أو إلقاء الرمانة اليدوية خلال المشاجرات تدل على مدى تأثير انتشار السلاح في مناطق نظام الأسد دون أي رادع من مؤسسات النظام الأمنية.
وتشير أيضًا إلى حالة العنف التي وصل إليها شبيحة الأسد لاستخدام القنابل اليدوية كسلاح لفرض أنفسهم حتى في خلافات شخصية.

 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط