تركيا: ماورد في بيان هيئات أممية حول محطة مياه علوك مضلل وهذه هي الحقيقة

0 467

أكدت وزارة الخارجية التركية يوم أمس الجمعة أن ما ورد في بيان لهيئات أممية عن محطة (علوك) للمياه في منطقة نبع السلام، يتضمن أخطاء مضللة.

أكدت وزارة الخارجية التركية يوم أمس الجمعة أن ما ورد في بيان لهيئات أممية عن محطة (علوك) للمياه في منطقة نبع السلام، يتضمن أخطاء مضللة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية (تانجو بيلغيتش) عن البيان، الذي صدر الخميس الماضي عن هيئات أممية حول محطة مياه علوك، بريف الحسكة: “إن تركيا على اتصال منتظم مع الأمم المتحدة فيما يتعلق بالوضع الإنساني في سورية”.

مضيفًا وفق ما نقلته وكالة الأناضول أن “البيان المشترك الذي نشره المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في دمشق، ومنسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، والمدير الإقليمي لليونيسف للشرق الأوسط وشمال إفريقيا يحتوي على أخطاء مادية ومعلومات غير كاملة ومضللة.”

اقرأ أيضاً:  حريات مخادعة، واستبداد عالمي النسوية ومفاهيم أخرى مثالاً

وأوضح (بيلغيتش) خلال تعليقه أن “محطة علوك تقع بالقرب من مدينة رأس العين الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني، وتعمل بالكهرباء، فيما يقع المصدر الوحيد للكهرباء لمنطقتي (رأس العين وتل أبيض) في الجنوب.”

وأكد المتحدث أن ميلشيا قسد ونظام الأسد يعيقان بشكل متعمد وصول الكهرباء إلى محطة مياه علوك والمنطقة.

ونوه أن الكهرباء منقطعة عن منطقتي رأس العين وتل أبيض منذ 18 أبريل الماضي، وعن محطة المياه منذ 26 يونيو الماضي.

مشيرًا إلى أن نظام الأسد يواصل بشكل تعسفي منع إمداد منطقة الباب شرق حلب بمياه الشرب والمياه الزراعية.

وعدَّ بيلغيتش أن الذين وقعوا على البيان هم انتقائيون بشأن القضايا الإنسانية في سورية، ويتجاهلون العواقب الوخيمة للحرمان المتعمد للكهرباء والماء عن مئات الآلاف من المدنيين.

وحث المتحدث ممثلي الأمم المتحدة في المنطقة بضرورة تناول المشاكل الإنسانية في سورية بطريقة مبدئية وحيادية ومستقلة.

لقاء تركي روسي لبحث ملف المياه:

وقبل أيام التقى ضباط من الجيش الروسي ومسؤولون أتراك، لبحث النقاط العالقة بشأن محطة مياه علوك، وإعادة ضخ المياه فيها.

ووفق المصادر فإن الجانب التركي طلب من الوفد الروسي أن تكون حصة مناطق عملية نبع السلام 50 ميغاواط من الكهرباء لقاء تشغيل كل الآبار الجوفية التي يبلغ عددها 14 بئراً و6 مضخات مائية، باتجاه مناطق سيطرة ميلشيا قسد.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا 

إلا أن ميلشيا قسد نقلت للوفد الروسي الذي حضر الاجتماع أن جميع وارد الحسكة من الكهرباء لا يتعدى 20 ميغاواط، وعدوا أن الشرط الذي وضعه الجانب التركي تعجيزيًا دون الوصول إلى أي اتفاق حول ملف المياه.

وكانت محطة مياه علوك بريف الحسكة تعمل بقدرة محدودة في أيار الماضي، إلا أن الكهرباء انقطعت بشكل كامل عن المحطة في أواخر شهر حزيران الفائت بفعل ممارسات ميلشيا قسد.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط