في حمص.. اتفقت مع عشيقها لقتل زوجها وسرقة أمواله!

0 156

قضى رجل نحبه على يد زوجته وعشيقها، وذلك بعدة طعنات في رقبته بواسطة سكين. حيث تعاملت زوجته مع عشيقها لقتل المغدور ونهب ثروته، وقد وقعت الجريمة في مدينة حمص  التابعة لسيطرة قوات النظام.

قضى رجل نحبه على يد زوجته وعشيقها، وذلك بعدة طعنات في رقبته بواسطة سكين. حيث تعاملت زوجته مع عشيقها لقتل المغدور ونهب ثروته، وقد وقعت الجريمة في مدينة حمص  التابعة لسيطرة قوات النظام.

نشرت وزارة داخلية النظام على صفحتها على موقع فيسبوك، أنه تم العثور على جثة مواطن يدعى (محمد. ب) مصابًا بعدة طعنات سكين بالرقبة ضمن منزله في حي (الغوطة) بحمص، وأن زوجته المدعوة (غادة. ع) أُسعفت أيضًا إلى مستشفى خاص بعد إصابتها بعدة طعنات.

وادعت زوجة المغدور بإقدام ستة أشخاص مجهولين على قتل زوجها وسرقة مبالغ مالية ومصاغ ذهبي ومحاولة قتلها.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأفادت المعلومات بأن الزوجة اعترفت بوجود علاقة غرامية بينها وبين قريبها سرًا، وتم الاتفاق معه عن طريق الجوال عبر برنامج (واتساب) للتخطيط والحصول على الثروة بأي ثمن.

ولم تنكر زوجة المغدور بأن عشيقها كان برفقة شخصين آخرين مشتركين في تنفيذ عملية السطو والقتل، مبينة تفاصيل الحادثة.

تفاصيل الجريمة:

حيث انتظروا خروج الزوج لأداء صلاة الفجر في جامع الحي، وعند عودته أدخلوه بالقوة إلى إحدى الغرف وبتعذيبهم له قال لهم أين مكان الخزنة، فأقدموا  على فتحها وسرقوا محتوياتها ثم اقتادوا الزوج المغدور إلى الحمام للتخلص منه.

ولإبعاد الشبهات عن الزوجة، خططت مع عشيقها للموافقة  على ضربه لها بعدة طعنات بجسدها غير مميتة ورميها على الأرض، وبعدها توجهت إلى منزل جارهم الذي قام بإسعافها مع زوجها إلى المستشفى.

وكانت المسروقات تبلغ 6.800 ستة آلاف وثماني مئة دولار أمريكي، و500 ريال سعودي، و 1.100.000ل.س مليون ومئة ألف ليرة سورية، ومصاغ ذهبي يقارب وزن 40 غرامًا عيار 21.

اقرأ أيضاً:  سلالة جديدة من إنفلونزا الطيور تصيب البشر في الصين

وقد كثرت حوادث القتل والسرقة في مناطق النظام، وتعد سورية من الدول التي يسجل فيها مؤشر الجريمة مستوى عاليًا، إذ تسجل 67.42 نقطة من أصل 120، بحسب موقع “Numbeo“، المتخصص بمراقبة مستوى المعيشة عالميًا.

وتتنوع أساليب وأشكال الجرائم في مناطق سيطرة النظام، فمنها حالات قتل، وأخرى تتضمن عصابات سرقة سيارات وأثاث ومبالغ مالية وحواسيب محمولة، وجرائم ابتزاز، وجرائم تعنيف، وغير ذلك.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط