قوات الأسد تشن حملة اعتقالات في عتمان على خلفية مقتل رئيس بلديتها

0 56

شنت قوات الأسد صباح اليوم الأحد حملة اعتقالات واسعة في ريف درعا الشرقي، عقب عملية اغتيال طالت رئيس إحدى البلديات التابع لنظام الأسد في المنطقة.

شنت قوات الأسد صباح اليوم الأحد حملة اعتقالات واسعة في ريف درعا الشرقي، عقب عملية اغتيال طالت رئيس إحدى البلديات التابع لنظام الأسد في المنطقة.

وبحسب المصادر، فإن قوات الأسد شنت حملة الاعتقالات على بلدة عتمان شرقي درعا، بعد يوم من اغتيال رئيس بلديتها من قبل مجهولين في البلدة

وخلال عملية المداهمة اعتقلت قوات الأسد تسعة مدنيين، إضافة إلى أنها قامت بإطلاق النار في البلدة ما أدى إلى إصابة إحدى السيدات.

وبرتل عسكري مجهز اقتحمت قوات الأسد البلدة صباحًا، ونفذت فيها عمليات الاعتقال، مرهبة الأهالي بإطلاق النار أثناء عمليات الدهم.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

عودة الاغتيالات:

وجاءت هذه العملية عقب مقتل رئيس بلدية عتمان (فيصل علواه) على يد مجهولين قاموا بإطلاق النار عليه، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وحادثة اغتيال رئيس البلدية التابع لنظام الأسد تأتي استمرارًا لمسلسل الاغتيالات التي يعصف بمحافظة درعا ويستهدف أشخاص وعناصر تابعين لنظام الأسد.

ويوم أمس السبت اغتال مجهولون عنصرين اثنين ضمن صفوف اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الروسي، الذي يضم في غالبيته عناصر المصالحات في المحافظة.

اقرأ أيضاً:  انفجار ضخم يهز إيران وهذا مصدره

وبين الحين والآخر تداهم قوات الأسد مدن وبلدات في درعا بحثًا عن مطلوبين لها، من عناصر فصائل الجيش الحر سابقًا، الذين يرفضون الانضمام إلى الميلشيات التابعة له.

وشهدت محافظة درعا مؤخرًا خلال إجراء نظام الأسد لمسرحية الانتخابات الهزلية توترًا أمنيًا كبيرًا، حيث هاجم الأهالي معظم الفرق الحزبية والبلديات التابعة لنظام الأسد في بلدات درعا التي خضعت لعمليات المصالحة والتسوية خلال العام 2018.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط