للمرة الثانية خلال أيام.. جريمة بقنابل يدوية لحل خلافات عائلية بمناطق نظام الأسد

0 1٬806

أردى رجل زوجته وأصاب عدة أشخاص آخرين بقنبلة يدوية في العاصمة دمشق الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد، الذي يستمر بدعوة اللاجئين للعودة مُدعيًا تحسن وضع البلاد.
أردى رجل زوجته وأصاب عدة أشخاص آخرين بقنبلة يدوية في العاصمة دمشق الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد، الذي يستمر بدعوة اللاجئين للعودة مُدعيًا تحسن وضع البلاد.

وبحسب بيان لوزارة الداخلية التابعة للنظام قبيل ظهر اليوم ، فقد أقدم شخص على قتل زوجته وإصابة حماته و ابنها بعد رمي قنبلة يدوية عليهم في منطقة نهر عيشة داخل العاصمة دمشق.

وجاء في البيان أن سبعة أشخاص آخرين أصيبوا بجروح متفاوته بسبب وجودهم في المكان الذي شهد خلافًا عائليًا بحسب الوزارة التي قالت في بيانها المقتضب: إن دورياتها ألقت القبض على المدعو ( محمد علي.ح) من مواليد 1979، مبينةً أن الجريمة وقعت بعدما حاول الانتحار، ثم قتل زوجته.

في القرداحة..رجل يقتل عائلته ثم ينتحر والسبب غير متوقع!

من يملك القنابل؟

وهذه الجريمة هي الثانية التي تُرتكب بعد أيام من حادثة مشابهة شهدت مقتل ثلاثة أشخاص بعد تفجير شخص ستيني قنبلة يدوية بشقيقي زوجته أمام القصر العدلي في طرطوس.

ليتبين بعدها أن من يحمل القنبلة يدعى ( يحيى حمود) كان يعمل شبيحًا في صفوف نظام الأسد بعد تقاعده من الخدمة التطوعية في صفوف النظام، وأردى أخوة زوجته إثر خلاف عائلي يمتد لسنوات بفتح قنبلة وتهديد أحدهم بالموت قبل أن يتدخل الآخر ويتسبب بانفجار القنبلة ومقتلهم جميعًا وإصابة عدد من رجال الشرطة.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

إلى أين سيعود اللاجئون؟

وبظل عشرات الجرائم التي ترتكب في مناطق سيطرة نظام الأسد من سرقات وخطف وقتل تتطور أساليبه بشكل دائم حتى وصل لاستخدام القنابل في الخلافات العائلية.

طالب وزير خارجية نظام الأسد فيصل المقداد ، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اللاجئين السوريين بالعودة، مؤكدًا أن أبواب الوطن مفتوحة للجميع، ليترك التساؤل مفتوحًا.. إلى أين سنعود؟!

 

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط