الممثل الموالي فراس إبراهيم يتحدث عن ظاهرة خطيرة في دمشق

0 216

كشف الممثل الموالي لنظام الأسد فراس إبراهيم عن مشاهد محزنة في الهجرة والجوازات في العاصمة السورية دمشق، في ظل أزمة هجرة كبيرة تشهدها مناطق سيطرة نظام الأسد.

كشف الممثل الموالي لنظام الأسد فراس إبراهيم عن مشاهد محزنة في الهجرة والجوازات في العاصمة السورية دمشق، في ظل أزمة هجرة كبيرة تشهدها مناطق سيطرة نظام الأسد.

حيث قال في منشور على صفحته في فيسبوك اليوم الأربعاء: “مبنى الهجرة والجوازات هذه الأيام أشبه بخلية النحل في محاولة محمومة وغير مسبوقة لقطاع واسع من شباب سورية للسفر والهجرة خارج البلد”.

وأضاف إبراهيم: ” شيء محزن أن يتم تفريغ البلد بهذا الشكل غير المسبوق من شبابه وطاقاته بسبب ضيق العيش وفقدان الأمل.”

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وأشار إلى أن سورية خسرت كثيرًا خلال السنوات العشر الأخيرة، مؤكدًا أن الخسارة الأكبر التي لايمكن تعويضها هي الخسارة البشرية بين (شهيد ومصاب ولاجيء وهارب ومهجّر) وفق وصفه.

وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد أزمة هجرة غير مسبوقة للشباب باتجاه الدول العربية ودول أوروبا، نتيجة سوء الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرة نظام الأسد.

اقرأ أيضاً:  صحفي موالٍ يبرر تأخر نظام الأسد في إصدار جوازات السفر

وكانت قد انتشرت صور عديدة من مبنى الهجرة والجوازات يظهر مدى الازدحام في استخراج الأوراق والجوازات المتعلقة بالسفر.

وتحدثت عدة مصادر موالية أن سوء الأوضاع المعيشية في مناطق سيطرة نظام الأسد يدفع الشباب إلى البحث عن فرص عمل وأوضاع أفضل خارج سورية.

يذكر أن صدور الجوازات والأوراق الرسمية بات يشكل هاجسًا للسوريين في مناطق سيطرة نظام الأسد، حيث يتطلب استخراج جواز السفر الانتظار لأشهر، عدا عن التكلفة المالية العالية، بالرغم من جواز السفر هو من أسوأ جوازات السفر حول العالم.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط