بمشاركة ٦٥ ألف طفل.. إقامة بطولة ألعاب الذكاء بالمحرر

0 122

محمد عجم

أقامت وزارة الشباب والرياضة التركية بالتعاون مع المجالس المحلية في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون وعدد من منظمات المجتمع المدني، المسابقة النهائية لبطولة (العاب العقل والذكاء) في مدينة أعزاز.

وشارك في المباراة 300 طالب تقريبًا من المنطقتين تأهل منهم ثمانية للمركز الأول وثمانية للمركز الثاني والعدد نفسه للمركز الثالث، وصل عدد الألعاب الموجودة إلى 45 لعبة اختير منهم  ثمانية ألعاب للمسابقة النهائية، أربعة منهم  في للمرحلة الابتدائية وأربعة للمرحلة الإعدادية ولعبتين مشتركتين بين المرحلتين، وأهمها (mangala-reverse- golame-montagu)  وعدد من الألعاب الأخرى، حضر المسابقة كل من وزارة الشباب والرياضة التركية وممثلين عن المجالس المحلية، ووزارة التربية والتعليم لريف حلب الشمالي والمكتب الرياضي، وتم توزيع الجوائز تحتوي على دراجات هوائية وأجهزة لوحية وبعض المعدات الرياضية على الفائزين بعد انتهاء البطولة، كانت هذه المسابقة هي الأخيرة لأربعة مسابقات قبلها ضمن البطولة حيث بلغ عدد المتدربين في المراحل الأولية 65 ألف طالب تقريبًا ووصل منهم مايقارب 300 طالب للتصفية النهائية .

صرح منسق وزارة الشباب والرياضة التركية (محمد صديق يلدرم) لصحيفة حبر: “نحن وزارة الشباب والرياضة، أول مرة نقوم بترتيب (ألعاب العقل والذكاء) بمنطقتي غصن الزيتون ودرع الفرات، شارك في هذه المسابقة أطفال من عمر 7 سنوات حتى عمر 14 سنة، ووصل عدد المشاركين في البطولة إلى أكثر من 65 ألف طفل.”

وأضاف: “كل مشارك في المسابقة تغلب على مئات المتسابقين حتى وصل إلى هذه المرحلة النهائية، ولدينا اليوم أكثر من 200 طفل في المسابقة الأخيرة للبطولة.”

وأنهى قائلاً: “المغزى من المسابقة هو زرع روح التعاون والمشاركة والعطاء بين الأطفال، وكان هناك إقبال كبير من الأطفال على المشاركة، وسيكون هناك ترتيب لهذه البطولة كل سنة لطلابنا في المنطقة.”

وقال مدير مركز رعاية الشباب (إبراهيم إسماعيل): “الداعم الأساسي لبطولة (ألعاب العقل والذكاء) هو ولاية كيليس ومكتب الشباب والرياضة في الولاية، بالإضافة إلى مستشارين رياضيين في أنقرة وعدد من منظمات المجتمع المدني في المنطقة.”

وتابع: “بدأ تنظيم البطولة قبل عدة أشهر، حيث بدأ تدريب للأساتذة السوريين على (العاب العقل والذكاء) بعنوان تدريب المدربين على يد مدربين سوريين وأتراك، وتحت إشراف مركز رعاية الشباب، ليبدأ تعليمها للطلاب والأطفال في المناطق المحررة، وكان هناك عدة مسابقات محلية في كل منطقة تقريبًا على مستوى المراكز، ثم المناطق حتى نظمت البطولة وانتهت بفوز 24 طفل ثمانية منهم في المركز الأول من أصل 65 ألف طالب مشارك.”

نحن نسعى بقدر الأماكن لتكثيف رياضة ألعاب العقل في المنطقة ونبعد أجواء الحرب عن أطفالنا بكل الطرق الممكنة والمساهمة في دعمهم وتطوير أفكارهم.”

يذكر أن الدراسات الحديثة أكدت أهمية (ألعاب الذكاء) حيث تساعد على شحذ مهارات التفكير المنطقي وتنمي مهارات حل المشكلة، وتقوم بتزويد الفرد بالمعلومات والمهارات، وقد أثبتت الدراسات أن لألعاب الذكاء دورا مهما في تدريب الفرد على اتخاذ القرارات السليمة، وتمده بمجموعة من الإستراتيجيات المناسبة، وتنمي تركيز اهتمام الفرد على الموضوع الذي تعرضه اللعبة.

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط