بشار الأسد يبدأ مرحلة الأمل بالعمل بضرائب بالمليارات على صناعيي حلب

0 95

هاجم أحد صناعيي مدينة حلب الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد وزير المالية موجهًا إليه تهمة، بعد إغلاق معمله بسبب الضرائب.

هاجم أحد صناعيي مدينة حلب الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد وزير المالية موجهًا إليه تهمة، بعد إغلاق معمله بسبب الضرائب.

حيث نشر (هشام دهمان) صاحب شركة دهمان للصناعات البلاستيكية على صفحته فيس بوك قائلاً: “أعلن إغلاق هذه المنشأة الصناعية حتى نهاية هذا السنة ليقضي الله أمرًا كان مفعولاً. ”

وعلل الدهمان سبب الإغلاق بالضرائب المرتفعة التي فرضت عليه، مبينًا أنه ” أقرت لجنة التكليف الضريبي إلى معملي في الشيخ نجار، وتكليفها لي بمبلغ كبير من المال لا يستوعبه البنك المركزي، وهو مليارات الليرات السورية.”

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

واستغرب دهمان حجم الضرائب رغم ما تحمله من الظروف الاقتصادية والاجتماعية وإعادة إعمار المصانع بعد سيطرة نظام الأسد على حلب.

وختم كلامه موجهًا شكرًا للحكومة السورية بشكل تهكمي، وموجهًا أصابع الاتهام لوزير المالية بإفشال مخططات وزير الصناعة الذي كان آملاً في إعادة حياة المصانع، حسب تعبيره.

غرفة صناعة حلب تستنكر:

‏ وعقب رئيس مجلس الإدارة لدى ‏اتحاد غرف الصناعة السورية‏ (فارس الشهابي) على منشور الدهمان قائلاً: “حقوق الخزينة العامة خط أحمر و عريض جدًا أيضًا. ”
وأردف: ” ولكن التسبب بإغلاق المنشآت المنتجة في هذه الظروف الصعبة أيضًا خط أحمر”.

منوهًا إلى أن “فرض الضرائب يسبب حالة ذعر عارمة في المدن والمناطق الصناعية ، ويقتل الأمل عند أصحاب الأمل في بداية مرحلة الأمل.” في إشارة إلى شعار بشار الأسد الانتخابي الأمل بالعمل.

اقرأ أيضاً:  خسائر للنظام في سراقب.. وتوقعات معركة قادمة في إدلب

وختم الشهابي المعروف بتأييديه للأسد ودعمه للميلشيات الطائفية بقوله :” المال والرعاية قبل الجباية و التحصيل بعد التشغيل يا سادة”.

ويسعى نظام الأسد لملء خزينته الصدئة بالأموال عبر فرض ضرائب متنوعة وعلى أي شيء يربح منه الشعب السوري ليعوض خسائر الحرب عليهم من قبل آلته العسكرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط