فرنسيات يُضربنَ عن الطعام في مخيم الهول للخروج منه

0 14

يستمر إضراب 10 نساء عن الطعام يحملنَ الجنسية الفرنسية في مخيم الهول للاجئين بمحافظة الحسكة؛ للضغط على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

 

يستمر إضراب 10 نساء عن الطعام يحملنَ الجنسية الفرنسية في مخيم الهول للاجئين بمحافظة الحسكة؛ للضغط على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وبحسب ما كشف المحاميان الفرنسيان (ماري دوزيه، ولودوفيك ريفيير) فإن النسوة الفرنسيات لم يجدنَ حلاً بديلاً عن الإضراب عن الطعام لتحريك الرأي العام الفرنسي وإخراجهنَّ من مخيم الهول مع أطفالهنَّ.

ويقول المحاميان: “بعد سنوات من الانتظار وغياب أي فرصة لصدور حكم عليهنَّ، قرر 10 نسوة من رجال تنظيم داعش يحملنَ الجنسية الفرنسية لترك الطعام.”

اقرأ أيضاً:  قسد تُقسِّم ريف دير الزور التي تنهب ثرواتها إلى عدة قطاعات

ويضيف المحاميان: “قالت النساء في رسائل صوتية لذويهم: لم نعد نحتمل رؤية أطفالنا يعانون ظروف الاحتجاز في المخيم”.

وعبروا عن الرغبة بتحمل المسؤولية عن أفعالهنَّ أمام القضاء الفرنسي على البقاء داخل أسوار المخيم الخاضع لسيطرة تنظيم قسد.

ويتابع المحاميان: ” هذا أمر غير مسؤول وغير إنساني من الحكومة الفرنسية بترك النساء في هذه المعسكرات.”

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

ونوها إلى أن تنظيم قسد يحض السلطات الفرنسية منذ سنوات لإعادة الفرنسيات وأطفالهنَّ لدولتهم، لكن دون إستجابة من حكومة ماكرون.
وتتبع فرنسا سياسة خاصة لكل حالة للأطفال الحاملين لجنسيتها، حيث استعادت 35 طفلًا خلال السنوات السابقة.

ويوجد في مخيم الهول عشرات السيدات من جنسيات اوربية متعددة تُركنَ لمواجهة مصير مجهول بعد أن فقدنَ أزواجهنَّ من تنظيم داعش خلال حرب قوات التحالف الدولي على التنظيم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط