فصائل الجيش الوطني تتفق على وثيقة شرف لردم الخلافات

عبد الحميد حاج محمد

0 149

 

بعد الخلافات الأخيرة التي وقعت بين فصائل الجيش الوطني السوري، عقدت كافة فصائل الجيش اجتماعًا للوصول إلى حلٍّ ينهي الخلافات والاقتتالات المتكررة فيما بينها.

واجتمعت مكاتب العلاقات العامة في فصائل الجيش الوطني يوم السبت الماضي في مدينة عفرين، وتوصل المشاركون في الاجتماع إلى عدة نقاط، منها تشكيل ميثاق شرف يهدف إلى نبذ الخلافات واحتوائها.

وشكَّل الوفود لجنة مؤلفة من ثلاثة أشخاص لمتابعة تنفيذ كافة البنود التي توصلوا إليها خلال الاجتماع.

اقرأ أيضاً: أول تصريح رسمي حول نقل بشار الأسد إلى روسيا

المحامي (محمد سلامة) مدير المكتب الحقوقي في إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني يقول لحبر: “بعد الخلافات التي وقعَت بين فصائل الجيش الوطني مؤخرًا في عفرين، استدعى الأمر عقد اجتماع عاجل للجيش الوطني، متمثِّلًا بمكاتب العلاقات العامة في الفصائل، وعلى إثر الخلافات علَّقت بعض الفصائل عملها في لجنة ردِّ الحقوق المشتركة في منطقة عفرين”.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وبحسب المحامي (سلامة)، فإن أهم ما توصل إليه المشاركون هو عودة الفصائل التي علقت عملها في لجنة ردِّ الحقوق المشتركة بمنطقة عفرين إلى اللجنة، وإعادة تفعيل ممثليها في اللجنة.

ميثاق شرف للجيش الوطني

واتفق ممثلو الفصائل في الاجتماع على تشكيل وثيقة أطلق عليها (وثيقة شرف للجيش الوطني)، وكلفت الوفود لجنة مشتركة من الفيالق الثلاثة للعمل على الوثيقة وصياغتها.

وبحسب (محمد سلامة)، فإن وثيقة الشرف يتم العمل عليها حاليًا، وتتم مناقشتها بين المكلفين بصياغتها، ومن أهم بنودها الأساسية عدم الاحتكام للسلاح بالخلافات الفصائلية لأي سبب كان، ومن المتوقع صدورها خلال فترة قصيرة.

واتفقت الأطراف أيضًا على تشكيل لجنة مؤلفة من تسعة أشخاص من كل فيلق ثلاثة لوضع آليات الوقاية من حدوث أي خلاف بين فصائل الجيش الوطني والتدخل الفوري والسريع في حال حدوث أي مشكلة.
وهذه المخرجات الثلاثة المنبثقة عن الاجتماع اتفقت عليها جميع مكاتب العلاقات العامة في فصائل الجيش الوطني، شكَّلت أخيرًا لجنة مكونة من ثلاثة أشخاص، هم: (عصمت العبسي، عبد الناصر الحمدي، محمد سلامة) لمتابعة تنفيذ هذه المخرجات.

 

من جانبه أكد (محمد الخطيب) عضو لجنة ردِّ الحقوق لحبر أن اللجنة عادت إلى عملها والفصائل التي علقت عملها ضمن لجنة ردِّ الحقوق عادت أيضًا، وتم تفعيل عملهم.
وعن دور لجنة ردِّ الحقوق في الخلافات التي وقعَت بين الفصائل مؤخرًا قال: “قامت اللجنة بدور فضِّ النزاع في الخلاف التي حصلت بين الفصائل في جنديرس، والخلاف الذي حصل في عفرين بين جيش الإسلام والجبهة الشامية، والخلاف الأخير لم يحصل خلاله اقتتال حتى تتدخل اللجنة”.

اجتماعات مع تركيا لبحث خلافات الفصائل

وليس الاجتماع بين الفصائل هو الوحيد الذي عُقِد بخصوص الخلافات، بل عقدت إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني اجتماعين مع كل من (قادة الفيالق، ومسؤولين أتراك).
وفي الخامس من الشهر الحالي جرى اجتماع بين إدارة التوجيه المعنوي وقادة الفيالق في مدينة (أعزاز)، وتم بحث آليات حلِّ المشكلة الأخيرة وتجاوز المشكلات والعقبات بين الفصائل، حسب ما ذكره محمد سلامة.

وأضاف سلامة أنه في السادس من الشهر الحالي عقد اجتماع في تركيا بين إدارة التوجيه المعنوي والجانب التركي مع المسؤولين عن الملف العسكري السوري لوضع آلية لحل كافة الخلافات التي حدثت مؤخرًا بين الفصائل، مشيرًا إلى أنه بعد الاجتماعين تم التوصل إلى حل كامل للخلاف الأخير بين الفصائل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط