على صفيح ساخن..دراما تحمل المؤسسات الدينية مسؤولية دمار المجتمع السوري

0 369

تقترب حلقات المسلسل السوري على صفيح ساخن من نهايتها مع انتهاء شهر رمضان المبارك.

هذا المسلسل الذي قدم نفسه على أنه يبحث في التفاصيل التي لم يقترب منها أحد نجده غارقاً في الأمور ذاتها التي تطرقها باقي المسلسلات.

ورغم أن المسلسل يناقش قضية (الأطفال النباشة) بحسب زعم القائمين عليه إلا أننا لا نعرف طوال حلقات المسلسل قصة أي من هؤلاء الأطفال.

لمتابعة كل جديد اشترك في قناة صحيفة حبر على تلغرام اضغط هنا

وعلى العكس تماماً يصور المسلسل تورط هؤلاء الأطفال ومشغليهم بترويج المخدرات فيصبحون طرفاً بجريمة كبيرة.

أما الطرف الآخر الذي يتحمل مسؤولية ترويج المخدرات ودمار المجتمع السوري هم القائمون على المؤسسات الدينية التي يقوم عليها المروجون أنفسهم!

المسلسل خال تماماً من أي قصة أو حبكة أو أحداث يُنتظر تطورها بل هو عبارة عن صراع بين (أبي كرمو) و(أبيركفاح) تاجري المخدرات.

العمل الذي كتبه يامن الحجلي وعلي وجيه يعاني من ثغرات كبيرة ويغيب عنه عنصر التشويق إلا ببعض الأمور المعروفة.

المسلسل في حقيقته يتناول صراع رجال مافيا ومخدرات، وما يتبعها من جرائم وفساد وقتل، في بلد ضالع في تصدير المخدرات حيث تم تصنيف نظام الأسد كمركز عالمي لترويج المخدرات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط