دورة كروية مدرسية للأشبال والناشئين في إدلب

غسان دنو

0 224

شهدت المسابقات الرياضية في المناطق المحررة في الشمال السوري مؤخرًا انتشارًا واقبالاً جيدًا على صعيد الرياضات الفردية والجماعية، مُستقطبةً كافة الفئات العمرية ومن الجنسين، خاصة طلاب المدارس والمعاهد لما لها من دور في تنمية قدراتهم الجسدية وإضفاء أنشطة حركية لهم خاصة في كرة القدم.

شهدت المسابقات الرياضية في المناطق المحررة في الشمال السوري مؤخرًا انتشارًا واقبالاً جيدًا على صعيد الرياضات الفردية والجماعية ( كرة القدم)، مُستقطبةً كافة الفئات العمرية ومن الجنسين، خاصة طلاب المدارس والمعاهد لما لها من دور في تنمية قدراتهم الجسدية وإضفاء أنشطة حركية لهم .

 

وقد اختتمت يوم الخميس 4-2-2020 دورة مدرسية بكرة القدم تحت عنوان: (القرآن يجمعنا)، شارك بها 10 فرق من معاهد مختلفة في مناطق إدلب وريفها وريف حلب.

ويقول محدثنا الكابتن (سعيد سلطان) مدرب رياضي في معاهد جيل القرآن: “الدورة اشتملت على فئتين عمريتين أشبال من أعمار 8 و9 و10 سنوات، وناشئين من أعمار 11 و12 سنة”

وقد أُجريت المسابقة برعاية مؤسسة (جيل القرآن، وجمعية النهضة الإسلامية، وجمعية تاج، وجمعية القلوب الصغيرة).

اقرأ أيضاً: جمال سليمان: لم أتراجع عن الترشح للرئاسة وهذا ما ناقشته مع الروس!!

ويضيف (سلطان): “استمرت منافسات المباريات للفئتين لخمس جولات طيلة أيام الأسبوع في الصالة الرياضية بمدينة إدلب، وسط أجواء حماسية من الأهالي والكوادر التدريسية للمعاهد المشاركة، والمباريات أُقيمت بنظام المجموعات ليتأهل الأول من كل مجموعة.”

وتابع الكابتن (سعيد): “انتهت المباراة النهائية الأولى في فئة الناشئين لمصلحة فريق (شام تاج)، الذي فاز على فريق (القلوب الصغيرة) بهدف مقابل لا شيء، بعد احتساب الحكم لركلة جزاء لمصلحة شام تاج، وسط احتجاجات بأنها غير مقصودة.

وعن المباراة النهائية الثانية لفئة الأشبال، فقد شهدت أجواء حماسية كبيرة بعد أن فاز فريق (النهضة شعيب) على نظيره فريق (تاج الكبير) بسبعة أهداف مقابل هدفين.

وأردف (سلطان) بأن “البطولة كانت جميلة وحماسية وادخلت البهجة والسعادة المرجوة منها للأطفال المشاركين خاصة مع وجود أيتام من معهد القلوب الصغيرة.”

وقد تم تكريم أصحاب المراكز الأولى بميداليات تذكارية وكفوف للحارس وكرات قدم، وكذلك كُرِّم أصحاب المركز الثاني بميداليات تذكارية.

وعن أهمية البطولة عدَّ الكابتن (سعيد) أن البطولات الرياضية المدرسية مهمة جدًا، وتكشف عن مواهب اللاعبين خاصة في كرة القدم اللعبة الأكثر شعبية، متمنيًا أن تكون البطولات القادمة بمشاركة عدد أكبر من المدارس والمعاهد العامة والخاصة وتشمل فئات عمرية أكبر ضمن مدينة إدلب

الجدير بالذكر أن رياضة كرة القدم تقتصر على البطولات المحلية التي تنظمها الجمعيات والفرق الشعبية للكبار وسط غياب تام للبطولات المدرسية، قبل تنظيم هذه البطولة الواعدة التي يسعى القائمون عليها لاستمرارها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط